.
.
.
.
أسعار النفط

السعودية وأوبك+ تدفعان برنت فوق 60 دولارا في2021

قد يصل إلى 65 دولارا للبرميل بحلول الصيف

نشر في: آخر تحديث:

توقع بنكان استثماريان أن يتجاوز سعر خام برنت خلال العام الجاري 60 دولارا للبرميل بدعم من جهود السعودية وأوبك بلس للحفاظ سوق النفط.

توقع سيتي بنك في تقرير حديث أن يبلغ متوسط سعر خام برنت 59 دولارا للبرميل في2021، مقارنة مع 54 دولارا للبرميل في التوقع السابق.

سيتي بنك

وتظهر توقعاته الصادرة اليوم الإثنين أن خام برنت سيصل الذروة عند 61 دولارا للبرميل في الربع الأول من 2022، ثم يتراجع صوب 56 دولارا للبرميل بنهاية 2022.

وتوقع أن يبلغ متوسط الطلب العالمي على النفط 97.8 مليون برميل يوميا للعام 2021، انخفاضا من 98.1 مليون برميل يوميا في التوقع السابق.

وخفض البنك من توقعاته للطلب خلال الربع الأول من 2021 إلى 95.5 مليون برميل يوميا من 96.38 مليون برميل يوميا بسبب تفش أشد لفيروس كورونا مقارنة مع التقديرات السابقة وإجراءات إغلاقات شامل ممددة وواسعة النطاق.

وعدل توقعات الطلب على النفط في الربع الثاني من 2021 إلى 97.2 مليون برميل يوميا من 97.7 مليون برميل يوميا، مع تركز معظم خفض التوقعات في آسيا عدا الصين.

وقال إن خطوات السعودية وأوبك+ ستسرع السحب من المخزونات وتعمقه، مما سيدفع خام برنت فوق 60 دولارا للبرميل بحلول أواخر 2021.

ويتوقع تسارع السحب من مخزونات النفط العالمية إلى 3.2 مليون برميل يوميا في الربع الأول من 2021، ثم ينحسر عن ذلك انحسارا طفيفا، ليستقر متوسط السحب في 2021 دون تغير عند 1.9 مليون برميل يوميا.

وقال إن الخفض المفاجئ لإنتاج السعودية والتحرك المنسق لأوبك+ قد يزيح ما يصل إلى 1.1 مليون برميل يوميا من النفط عن الأسواق مقارنة مع توقعات سابقة للربع الأول من 2021.

دعم السعودية

وأضاف أن إنتاج أوبك+ قد يبلغ نظريا 36.06 مليون برميل يوميا في المتوسط في الربع الأول من 2021 مقارنة مع مستوى أساس عند 36.17 مليون برميل يوميا في ديسمبر كانون الأول 2020.

وأشار إلى أنه يفترض أن السعودية ستظل ملتزمة بالخفض الطوعي الإضافي البالغ مليون برميل يوميا حتى مارس آذار 2021، بشرط الامتثال القوي، إن لم يكن الكامل، من بقية أعضاء أوبك+.

ويتوقع أن توقف السعودية خفضها الإضافي في أبريل نيسان 2021، وتستأنف خفضها الأصلي البالغ 1.88 مليون برميل يوميا.

غولدمان ساكس

وقال غولدمان ساكس اليوم إن أسعار خام برنت قد ترتفع إلى 65 دولارا للبرميل بحلول صيف 2021، مدفوعة بتخفيضات الإنتاج في السعودية وانتقال السلطة إلى الديمقراطيين في الولايات المتحدة. كان التوقع السابق للبنك الأميركي أن يبلغ النفط 65 دولارا بنهاية العام.

وقال محللو البنك في مذكرة إن فوز الديمقراطيين بانتخابات الإعادة لمجلس الشيوخ الأميركي وإعلان السعودية عن تخفيضات إنتاج من جانب واحد يدفعان إلى توقع "شح المعروض" في أسواق السلع الأولية على المدى المتوسط.

كان البنك، قد قال الأسبوع الماضي إن تعهد السعودية خفض إنتاجها بأكثر من المطلوب منها بموجب اتفاقها مع سائر منتجي أوبك+ يشير إلى أن الطلب على النفط يضعف عقب الإغلاقات الجديدة الرامية إلى احتواء تفشي كوفيد-19.

وتراجع خام برنت بما يصل إلى دولار للبرميل اليوم، ليسجل حوالي 55 دولارا. وفقدت أسعار النفط حوالي 20% في 2020.

وتوقع البنك عوائد بنسبة 5.8% و9.5% و10.2% على السلع الأولية على مدار ثلاثة أشهر وستة أشهر و12 شهرا على الترتيب على مؤشره المشترك لأسعار السلع مع ستاندرد أند بورز.

ومن المتوقع أن يبلغ مردود المعادن النفيسة 28.7% على مدى 12 شهرا ثم الطاقة بعائد نسبته 13.7% والمعادن الصناعية عند 13.3%، بينما ستخسر السلع الزراعية 4.4%، حسبما ذكر البنك.

وقال "لكن في ضوء قوة موجة الصعود في الآونة الأخيرة، من المرجح أن تتوقف الأسواق لالتقاط الأنفاس في المدى القريب."

كان غولدمان توقع في نوفمبر تشرين الثاني عوائد بنحو 3.4% و9.4% و26.4% على الترتيب على مدى ثلاثة أشهر وستة أشهر و12 شهرا.