.
.
.
.
اقتصاد ليبيا

ليبيا.. إغلاق حقل السرير النفطي وفرض حظر على الدخول والخروج منه

نشر في: آخر تحديث:

أُغلق حقل السرير النفطي في ليبيا، وسط فرض حظر على الدخول والخروج منه.

وتعافى إنتاج النفط الليبي إلى حوالي 1.25 مليون برميل يومياً بعد إصلاح خط أنابيب رئيسي، في حين استمرت الجهود لإنهاء إضراب قد يوقف الصادرات في 3 من موانئ الدولة.

وكان المتحدث باسم شركة الواحة للنفط التابعة لشركة الطاقة الحكومية علي الفارسي، قد قال إن الإنتاج في حقول الواحة النفطية بشرق ليبيا عاد إلى مستواه الطبيعي البالغ 300 ألف برميل يومياً بعد الإصلاحات. ويمكن للخط الذي يبلغ قطره 32 بوصة نقل حوالي 200 ألف برميل من النفط يومياً إلى أكبر محطة تصدير في البلاد في السدر، والتي تديرها شركة الواحة للنفط.

وعلى الرغم من التعافي، يهدد أفراد من القوة شبه العسكرية المعروفة باسم حرس المنشآت البترولية بوقف الشحنات في السدر ومحطتي حريقة، ورأس لانوف، في نزاع حول الرواتب غير المدفوعة. وقال أشخاص مطلعون على الوضع إن المحادثات جارية بينهم وبين المسؤولين الحكوميين لحل المشكلة، وفقاً لما ذكرته "بلومبيرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

في حين أن الجدل حول الأجور في حقول النفط والموانئ الليبية ينتهي بسرعة، فإن الإضراب يبرز هشاشة صناعة الطاقة في البلاد بعد ما يقرب من عقد من الحرب الأهلية والاضطرابات السياسية.

وقالت سفارة الولايات المتحدة، على تويتر، إن السفير الأميركي ريتشارد نورلاند قد التقى رئيس مؤسسة النفط الوطنية مصطفى صنع الله يوم 25 يناير الفائت "لتبادل الحديث حول المخاوف من أن أي إغلاق إضافي لقطاع الطاقة الليبي سيضر بجميع الليبيين.

وحثت الحكومة وزارة الدفاع على دفع رواتب أعضاء حراس المنشآت البترولية المضربين، بعد تهديدهم بإغلاق حقول نفطية أخرى ومصفاة الزاوية ما لم يحصلوا على رواتبهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة