.
.
.
.
النفط

السعودية وماليزيا تبحثان استقرار سوق النفط

بحثا أيضا سبل تطوير الاستثمارات البترولية بين البلدين

نشر في: آخر تحديث:

بحث وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان مع وزير الخارجية الماليزي هشام الدين حسين سبل تطوير الاستثمارات البترولية بين البلدين وسبل تعزيزها، وذلك خلال اجتماع في الرياض الخميس.

كما بحث الوزيران، أثناء اللقاء، التعاون بين المملكة وماليزيا للمحافظة على استقرار السوق النفطية، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء السعودية "واس".

وكانت أسعار النفط قد تراجعت الخميس، رغم تراجع حاد في مخزونات الخام بالولايات المتحدة، إذ عمد المتعاملون إلى البيع لجني الأرباح عقب عمليات شراء لأيام أوقدت شرارتها موجة الطقس البارد في كبرى الولايات الأميركية المنتجة للطاقة.

ونزل خام برنت 41 سنتا بما يعادل 0.6% ليتحدد سعر التسوية عند 63.93 دولار للبرميل. كان السعر ارتفع خلال الجلسة إلى 65.52 دولار، أعلى مستوياته منذ يناير كانون الثاني 2020.

وانخفضت العقود الآجلة للخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 62 سنتا أو1% لتغلق على 60.52 دولار للبرميل، بعد أن بلغت في وقت سابق 62.26 دولار، ذروتها منذ يناير كانون الثاني 2020.

وارتفع برنت لـ4 جلسات متتالية قبل معاملات اليوم، في حين صعد غرب تكساس لـ3 جلسات.

وقال كبير المحللين لدى برايس فيوتشرز غروب في شيكاغو فيل فلين، "لعل السوق تسرعت بعض الشيء.. لكن كنا على يقين من أن هذا البيع للنفط لا يحل المشاكل. المشاكل ستستمر".

ورغم استعادة التيار الكهربائي جزئيا في تكساس، أمس، دخلت الولاية يومها السادس من موجة الطقس المتجمد، وسط تعطيلات في مصافي التكرير ومرافق النفط والغاز امتد أثرها إلى المكسيك.

وأوقف سوء الأحوال الجوية نحو خُمس طاقة التكرير الأميركية وتسبب في إغلاق منشآت لإنتاج النفط والغاز في أنحاء الولاية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة