.
.
.
.
النفط

النفط يهبط.. لكنه يحقق مكسبا أسبوعيا بدعم آمال التعافي

جرت تسوية خام برنت متراجعا 0.3% إلى 66.77 دولار للبرميل

نشر في: آخر تحديث:

تراجع النفط قليلا عند التسوية الجمعة، لكنه حقق ربحا أسبوعيا مع تحسن آفاق الطلب ومؤشرات على تعاف اقتصادي قوي في الصين والولايات المتحدة، مما بدد أثر المخاوف بشأن زيادة الإصابات بكوفيد-19.

وجرت تسوية خام برنت على انخفاض 17 سنتا بما يعادل 0.3% إلى 66.77 دولار للبرميل. وحقق خام القياس العالمي مكسبا أسبوعيا 6% بعد زيادته في الجلسات الأربع الأخيرة.

وهبط خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 33 سنتا أو 0.5% عند التسوية إلى 63.13 دولار للبرميل.

أظهرت بيانات رسمية أن الناتج المحلي الإجمالي الصيني قفز 18.3% في الربع الأول على أساس سنوي. وكانت أرقام أظهرت الخميس ارتفاعا في مبيعات التجزئة الأميركية وتراجعا في طلبات إعانة البطالة الجديدة.

وقال بوب يوجر مدير عقود الطاقة الآجلة في ميزوهو "البيانات الاقتصادية القوية، والتي دعمتها مدفوعات بايدن للتحفيز بقيمة 1400 دولار، تطور إيجابي هائل لقطاع الطاقة".

وهذا الأسبوع، أجرت وكالة الطاقة الدولية ومنظمة البلدان المصدرة للبترول كلتاهما تعديلا بالرفع لتوقعات نمو الطلب على النفط في 2021، مشيرتين إلى تعاف أقوى من المتوقع للنشاط في اقتصادات بعينها.

كما تدعمت هذه التوقعات ببيانات حكومية نشرت يوم الأربعاء أفادت بأن إجمالي مخزونات الخام في الولايات المتحدة انخفض 5.9 مليون برميل مع ارتفاع نشاط التكرير.

لكن شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة قالت اليوم في تقريرها الذي يحظى بمتابعة وثيقة إن عدد منصات الحفر في الولايات المتحدة ارتفع إلى أعلى مستوى منذ أبريل 2020.