.
.
.
.
أوبك بلس

"أوبك+" تطبق مستويات الإنتاج التي أقرتها للأشهر الثلاثة المقبلة

نشر في: آخر تحديث:

قرر تحالف "أوبك+" العمل بالقرارات التي اتخذها في الأول من أبريل الحالي، حول الزيادة التدريجية في إنتاج النفط للأشهر الثلاثة المقبلة.

ومن المتوقع أن تشهد الأسواق زيادة في الإنتاج النفطي قدرها 2.1 مليون برميل يومياً، بنهاية يوليو، مع انتهاء العمل بالخفض الطوعي للسعودية وزيادات "أوبك+"، ليصل إجمالي خفض الإنتاج إلى 5.8 مليون برميل يومياً.

وقال ألكسندر نوفاك نائب رئيس الوزراء الروسي، إن "أسواق النفط تبدو إيجابية والطلب يتعافى"، حيث تشير التوقعات إلى نمو الطلب بـ 6 ملايين برميل يومياً في 2021.

ومن المقرر أن تعقد "أوبك+" اجتماعها المقبل في الأول من يونيو لدراسة مستويات الإنتاج خلال يوليو وأغسطس.

وخفضت "أوبك+"، التي تضخ أكثر من ثلث الإنتاج العالمي، إنتاجها بحوالي ثمانية ملايين برميل يوميا، بما يتجاوز 8% من الطلب العالمي. ويشمل ذلك خفضا طوعيا من السعودية بواقع مليون برميل يوميا.

وفي اجتماع أول أبريل، اتفقت المجموعة على عودة 2.1 مليون برميل يوميا إلى السوق في الفترة من مايو إلى يوليو، لتقلص التخفيضات إلى 5.8 مليون برميل يوميا.

وفي تقرير أعده خبراء "أوبك+"، توقعت المجموعة نمو الطلب العالمي على النفط ستة ملايين برميل يوميا في 2021، بعد انخفاضه 9.5 مليون برميل يوميا العام الماضي.

لكن المجموعة قالت إنه، حتى بعد التطعيم بأكثر من مليار جرعة من لقاحات كوفيد-19 عالميا، فإن بواعث قلق تساورها من أحدث تصاعد للإصابات الجديدة بالفيروس في الهند والبرازيل واليابان، بما قد يؤدي لانحراف تعافي الطلب على الخام عن مساره.

وأورد تقرير "أوبك+" أن المجموعة تتوقع أن تصل المخزونات التجارية إلى 2.95 مليار برميل بحلول يوليو، لتقل عن متوسط 2015-2019، وتظل دونه لبقية العام.

وتوقع أن تقل المخزونات حوالي 70 مليون برميل عن المتوسط للعام 2021 كاملا، وهو توقع أكثر تفاؤلا من سابقه الذي كان لانخفاض بمقدار 20 مليون برميل عن المتوسط.