.
.
.
.
أسعار النفط

توقف خط الأنابيب الأميركي يصعد بالنفط والوقود وسط مخاوف من أزمة

برنت صعد بما يصل إلى 4.2٪ إلى أعلى مستوى منذ مايو 2018

نشر في: آخر تحديث:

ارتفع النفط الخام اليوم الاثنين، جنبًا إلى جنب مع البنزين في نيويورك، بعد هجوم إلكتروني أدى إلى توقف أكبر خط أنابيب للمنتجات النفطية في الولايات المتحدة عن العمل.

وصعد كل من غرب تكساس الوسيط وخام برنت مع صعود البنزين بما يصل إلى 4.2٪ إلى أعلى مستوى منذ مايو 2018، قبل تقليص المكاسب، وفقاً لبيانات "بلومبرغ".

ويتداول برنت فوق 68 دولاراً للبرميل فيما تخطى غرب تكساس الوسيط 65 دولاراً.

واضطرت شركة كولونيال بايبلاين، وهي مورد للبنزين والديزل ووقود الطائرات إلى شرق الولايات المتحدة، إلى وقف عملياتها في وقت متأخر من يوم الجمعة، وقالت أمس الأحد إنها لا تزال تعمل على إعادة تشغيل الشريان الرئيسي الذي يعد حيويًا لتدفق الطاقة عبر الولايات المتحدة.

بالإضافة إلى عدم القدرة على التنبؤ بموعد استعادة السعة الكاملة لخط الأنابيب، سيتم تحديد التداعيات من خلال جغرافية شبكة الشركة في الولايات المتحدة والتقدم المحرز في معالجة الوباء مع زيادة الطلب على البنزين ووقود الطائرات قبل الصيف.

في حين أن الاندفاع نحو المنتجات البديلة قد يظهر في الساحل الشرقي - مما يدفع التجار إلى الحصول على شحنات من أوروبا أو آسيا - فقد تضطر مصافي التكرير في ساحل الخليج إلى تقليص عمليات التشغيل، مما يضر بالطلب على الخام الأميركي.

وارتفع النفط بنحو الثلث هذا العام حيث أدى الانتشار السريع للقاحات فيروس كورونا في جميع أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا إلى رفع تدابير التباعد الاجتماعي وقيود السفر.

ويشهد استهلاك الوقود، بما في ذلك البنزين ووقود الطائرات، تحسنًا مع عودة ملايين الأشخاص إلى العمل، مما يعزز التنقل الشخصي واستخدام السيارات.

نحو وضع معقد

يطرح الانقطاع غير المتوقع لخط الأنابيب الأميركي تساؤلاً جديداً حول ما إذا كان سيشكل بالفعل وضعًا معقدًا لتجار النفط، بعد أسابيع قليلة من انسداد قناة السويس الذي تسبب في اضطراب الأسواق العالمية.

شبكة كولونيال هي المصدر الرئيسي للبنزين والديزل ووقود الطائرات للساحل الشرقي، بسعة حوالي 2.5 مليون برميل يوميًا على خطها من هيوستن حتى نورث كارولينا، و 900 ألف برميل أخرى إلى نيويورك.

وتحوم مخزونات البنزين بالقرب من أدنى مستوى لها في أربعة أشهر منذ مارس، في حين أن مخزونات الديزل أعلى بقليل من متوسط ​​الخمس سنوات لهذا الوقت من العام.

من المحتمل أن يتسبب الإغلاق في تراكم الوقود، وكذلك النقص، على طول أجزاء مختلفة من سلسلة التوريد الممتدة، وهناك قلق من أن بعض المصافي قد تضطر إلى تقليل معدلات المعالجة.

البحث عن بدائل

قال وارن باترسون، رئيس استراتيجية السلع في مجموعة ING Group: "إذا طال أمدها، فمن المتوقع أن تحتاج شركات التكرير إلى البدء في خفض معدلات التشغيل.. مخزونات البنزين على المستوى الوطني منخفضة إلى حد ما، ولكن إذا نظرت إلى ساحل الخليج الأميركي، فهي أعلى من متوسط ​​الخمس سنوات".

يبحث التجار وشركات الشحن عن سفن لتوصيل البنزين الذي كان يفترض به أن يمر عبر خط الأنابيب، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر قالوا إن آخرين يؤمنون ناقلات لتخزين البنزين في الخليج، وفقاً لـ"بلومبرغ".

وحتى قبل أن يتم إجبار شبكة كولونيال على الانفصال عن شبكة الإنترنت، انتعش البنزين بقوة هذا العام بسبب زيادة الطلب من سائقي السيارات. وكانت مصافي التكرير الأميركية تكثف الإنتاج للطلب الصيفي، مع توقع أكبر زيادة في بداية عطلة 31 مايو، وهي عطلة نهاية أسبوع لمدة ثلاثة أيام بالنسبة لمعظم الأميركيين.