.
.
.
.
أسعار النفط

توقعات زيادة الطلب تتغلب على موجة كورونا وتصعد بالنفط

المستثمرون يتوقعون زيادة الطلب على المدى القريب

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت أسعار النفط، اليوم الاثنين، بعد تحقيق ثالث مكاسب أسبوعية، حيث أدى تعافي الطلب في المناطق الرئيسية إلى زيادة التفاؤل بشأن ارتفاع استهلاك الوقود، على الرغم من تفشي فيروس Covid-19 في أجزاء من آسيا.

وصعدت العقود الآجلة للنفط في نيويورك إلى نحو 66 دولارًا للبرميل، بعد ارتفاعها بنسبة 2.4% يوم الجمعة.

وتتعافى الولايات المتحدة والصين إلى جانب أجزاء من أوروبا بقوة من الوباء، مع تسارع حملات التطعيم.

لكن النشاط الاقتصادي الصيني تراجع في أبريل عن توسع قياسي في الربع الأول، على الرغم من أن قطاعات مثل الإنتاج الصناعي كانت قوية. وتراجع الطلب على النفط في الصين بشكل طفيف عن شهر مارس، لكنه ارتفع عن العام السابق.

وتمكن النفط من الخروج من نطاق ضيق بالقرب من 60 دولارًا للبرميل واستئناف زخمه الصعودي، لكن التذكيرات المستمرة بأن أجزاء من العالم لا تزال بعيدة عن التعافي الكامل من الوباء، تستمر في التأثير على التوقعات. ولا تزال عودة ظهور الفيروس التاجي في الهند تشل البلاد، بينما تكافح سنغافورة وتايوان مع تفشي المرض مجدداً فيهما.

من ناحية أخرى، من المحتمل عودة تدفق مزيد من النفط الخام من إيران، حيث تسعى طهران إلى إحياء الاتفاق النووي وتحرير نفسها من العقوبات الأميركية. ومع ذلك، فإن المحادثات جارية ولا يزال التقدم بشأن الحل غير مؤكد.

قال ستيفن إينيس، الشريك الإداري العالمي في SPI Asset Management: "الانتعاش الذي يحدث في أوروبا والولايات المتحدة جيد بما يكفي لدعم النفط. سيكون هناك الكثير من الطلب المكبوت على البنزين. قد نستمر في الانجراف هنا لبعض الوقت حتى تبدأ الملحمة الهندية في التخفيف قليلاً من وطأتها"، بحسب ما نقلته "بلومبرغ".

أضافت الولايات المتحدة أكثر بقليل من 30 ألف حالة من كورونا يوم السبت، مما أدى إلى انخفاض متوسط ​​الإصابات في الأسبوع الواحد إلى أدنى مستوى منذ أواخر يونيو الماضي، وفقًا للبيانات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز وبلومبرغ.

وقالت الحكومة البريطانية، الأحد، إن أكثر من 20 مليون شخص، أو 38% من السكان البريطانيين البالغين، تم تطعيمهم بالكامل ضد فيروس كورونا.

في الوقت نفسه، توريد البنزين في محطات الضخ الأميركية في طريقه للعودة إلى طبيعته بعد إعادة تشغيل أنابيب شركة كولونيال، على الرغم من أن اضطرابات الوقود قد تستمر لأسابيع في أجزاء من شرق وجنوب الولايات المتحدة.