.
.
.
.
أوبك

مسح: نيجيريا وإيران تكبحان ارتفاع إنتاج نفط أوبك في مايو

تجتمع أوبك بلس غداً الثلاثاء

نشر في: آخر تحديث:

أظهر مسح أجرته رويترز ارتفاع إنتاج نفط أوبك في مايو/ أيار مع اتفاق المنظمة على تخفيف قيود المعروض بموجب ترتيبات مع حلفاء، لكن تراجعا في الصادرات الإيرانية وتقليصات غير طوعية لدى أعضاء أفارقة مثل نيجيريا حدا من الزيادة.

وضخت منظمة البلدان المصدرة للبترول المؤلفة من 13 عضوا 25.52 مليون برميل يوميا في مايو/ أيار، وفقا للمسح، بزيادة 280 ألف برميل يوميا عن أبريل نيسان. وارتفع الإنتاج في كل شهر منذ يونيو/ حزيران 2020 عدا فبراير شباط.

كانت أوبك وحلفاؤها، فيما يعرف بتحالف أوبك+، قرروا بدءا من أول مايو/ أيار تخفيف تخفيضات المعروض القياسية التي تقررت في 2020.

وتجتمع أوبك+ غدا الثلاثاء ويتوقع المندوبون ألا يحيد المنتجون عن الخطة القائمة.

وقال إيوجن فاينبرج من كومرتس بنك "سوق النفط تبدو في حالة جيدة للغاية قبيل اجتماع غد.. رغم قيود الحركة التي مازالت قائمة، الطلب النفطي يتعافى بحيوية في أنحاء العالم".

ويسمح اتفاق أوبك+ بزيادة 277 ألف برميل يوميا في إنتاج أوبك في مايو /أيار مقارنة مع أبريل/ نيسان، وقد تعهدت السعودية بزيادة 250 ألف برميل يوميا في إطار خطة للتراجع التدريجي عن خفض طوعي قدره مليون برميل يوميا نفذته في فبراير شباط ومارس آذار وأبريل نيسان.

لكن في ظل قيود ببلدان أخرى تُبطل أثر الخطوة السعودية، جاءت زيادة إنتاج أوبك في مايو أيار دون المتوقع في المسح، ومازالت المنظمة تضخ أقل كثيرا مما ينص عليه الاتفاق.

وبلغت نسبة التزام أوبك بالتخفيضات المتعهد بها 122% في مايو/ أيار، بحسب المسح، مقارنة مع 123% في ابريل/ نيسان.