.
.
.
.
أرامكو

وثيقة: "أرامكو" تقيم فرصاً استثمارية مع التركيز على أنشطة المصب

سعتها التكريرية 6.4 مليون برميل مكافئ يومياً

نشر في: آخر تحديث:

في وقت تعمل "أرامكو" على اتخاذ ما يلزم من خطوات لتعزيز مستويات السيولة المتواجدة لديها، يتجه عملاق النفط السعودي نحو اقتناص فرص استثمارية بقطاع أنشطة المصب الذي يشهد تحولا جذريا بالسنوات الأخيرة، مع سلسلة من التوسعات والمشاريع التي دخلت فيها الشركة فيما بدا أنه اهتمام غير مسبوق بالقطاع.

وقالت الشركة في نشرة الطرح، التي اطلعت العربية.نت على مقتطفات منها، إنها تقيم في الوقت الحالي العديد من الفرص الاستثمارية في أنشطة المصب والمناطق الجغرافية ذات النمو المرتفع والطبيعي، من أجل تحسين الأداء المالي والتشغيلي لأصول أنشطة المصب.

وتابعت الشركة: "يتضمن هذا الأمر زيادة السعات وترقية الأصول وتحسين عوائد المنتجات وتحقيق المزيد من التكامل الإضافي للبتروكيماويات".



ولدى الشركة حزمة مشروعات استراتيجية في أنشطة المصب من بين الأكبر في العالم، بحسب ما أكدت عليه الشركة في نشرة الطرح.

بنهاية ديسمبر الماضي، بلغت سعة التكرير الإجمالية لدى أكبر شركة نفط بالعالم نحو 6.4 مليون برميل مكافئ يومياً، فيما بلغ صافي سعة التكرير نحو 3.6 مليون برميل يومياً.

وأحدثت الشركة أيضاً حالة من التكامل بين أنشطة المنبع والمصب، والذي ترى فيه الشركة فرصة لتأمين احتياجات الطلب على النفط الخام وتعظيم الفائدة من سلاسل إمدادات النفط من خلال البيع عبر نقاطها المحلية والدولية بسلاسة مطلقة.

ويفند توجه الشركة نحو التوسع في أنشطة المصب تقارير حول لجوئها إلى أسواق الدين من أجل تمويل التوزيعات فقط، وهو الأمر الذي أشارت إليه تقارير صحافية إخبارية في وقت ماضي.

وفي مطلع الشهر الجاري، قامت الشركة بتوزيع كامل الأرباح التي أفصحت عنها إبان الإعلان عن النتائج المالية، والبالغة نحو 18.7 مليار دولار، بحسب إفصاح الشركة إلى تداول والذي اطلعت عليه العربية.نت.

وتؤكد "أرامكو" على توجيه حصيلة الطرح نحو الأغراض العامة للشركة، والتي تتضمن بما لا يدع مجالا للشك البحث عن فرص استثمارية جديدة.

وفي معرض تأكيد "أرامكو" حول اهتمامها بأنشطة المصب، قالت نشرة طرح الصكوك: "أنشطة المصب لدى أرامكو هي أكبر عملاء أنشطة المنبع على صعيد استهلاك إنتاج النفط الخام، إذ استهلكت تلك الأنشطة نحو 39٪ من إنتاج النفط الخام في 2020".

وأضافت الشركة: "العام الماضي، كان متوسط وزن حصة أرامكو من مشاريع التكرير الدولية في أسواق الشركة نحو 41٪ في وقت أمنت الشركة نحو 54٪ من طلب النفط الخام لتلك المشاريع".

وقالت "أرامكو" أيضاً إن هذا الأمر يدعم على نطاق واسع أنشطة المصب التابعة للشركة، من خلال تأمين نفط ذي جودة عالية يلبي في نهاية المطاف احتياجات عملائها في وقت تضع الشركة خطة طموح لاكتساب المزيد من الزبائن.