.
.
.
.
النفط

عقود النفط الآجلة تعمق خسائرها بضغط مخاوف الجائحة وفائض المعروض

عقود برنت تهبط أكثر من 5 دولارات إلى 68.46 دولار للبرميل، أدنى مستوى لها منذ 27 مايو

نشر في: آخر تحديث:

هبطت أسعار النفط أثناء التعاملات اليوم الاثنين بعد أن اتفقت مجموعة أوبك+ على زيادة الإنتاج وهو ما يثير مخاوف إزاء فائض في المعروض من الخام بينما تتزايد الإصابات بكوفيد-19 حول العالم.

وتراجعت عقود برنت أكثر من 5 دولارات إلى 68.46 دولار للبرميل، أدنى مستوى لها منذ 27 مايو، بينما هوت عقود الخام الأميركي أكثر من 7% إلى 66.35 دولار للبرميل، أدنى مستوى له منذ 28 مايو.

وسجلت أسعار النفط في السوق العالمية هذا الشهر أعلى مستوى لها منذ ما يزيد على عامين مع تعافي الاقتصاد العالمي من جائحة كوفيد-19، لكن الأسعار تراجعت يوم الاثنين بعد اتفاق أوبك ودول منتجة رئيسية أخرى يوم الأحد على زيادة المعروض النفطي من أغسطس/ آب لتهدئة الأسعار.

وشكلت الجائحة العبء الأكبر على أسعار النفط، لتظل تطورات الجائحة مسيطرة بالتأثير على أسعار الأسهم والسلع الأساسية.

أبدت الولايات المتحدة الأميركية قلقها للغاية من تحورات كورونا لتهديدها تعافي الاقتصاد العالمي. وقالت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين، إن واشنطن "قلقة جدا" من تهديد متحورات فيروس كورونا لانتعاش الاقتصاد العالمي.

رفعت إنجلترا القيود الصحّية المرتبطة بكوفيد-19 بشكلٍ شبه كامل الاثنين في يوم أطلقت عليه تسمية "يوم الحرّية"، وذلك رغم الارتفاع في عدد الإصابات، بينما تصاعدت في طوكيو المخاوف من وجود بؤرة لفيروس كورونا في القرية الأولمبية قبل أربعة أيام من انطلاق الأولمبياد. أما في فرنسا، فتأمل الحكومة بإقرار مشروع تمديد التصريح الصحي بشكل نهائي هذا الأسبوع.

ومع تسجيل أكثر من 131 ألف إصابة يومية جديدة في الأيام السبعة الماضية، بارتفاع بنسبة 41% خلال أسبوع واحد، أصبحت أوروبا مجددا واحدة من أكثر القارات التي يفتك بها الفيروس، سواء من حيث عدد الإصابات أو الزيادة الأسبوعية المسجلة. وآسيا هي القارة الوحيدة التي تسجل إصابات يومية جديدة أكثر من أوروبا (153 ألفا) لكن الفيروس يتقدم فيها بسرعة أقل (+ 20% خلال أسبوع).