.
.
.
.
النفط

لهذه الأسباب يوجد تناقض في أسواق النفط

عندما يشعر المنتجون بأن الطلب بدأ ينمو بخطى متسارعة ستحدث زيادة في الإنتاج

نشر في: آخر تحديث:

قال خبير نفط، الدكتور فهد بن جمعة، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الأحد، إن هناك وضعا غريبا في أسواق النفط حدث خلال الأسبوع الماضي، بوجود عوامل في جانب العرض لا تدعم الأسعار وعوامل أخرى تدعم الأسعار، وهي عوامل متناقضة، وتوجد في جانب الطلب أيضاً.

وأضاف خبير النفط، أنه من بين تلك العوامل على سبيل المثال، أن الصين زودت المصافي الكبيرة بنحو 22 مليون برميل احتياطي استراتيجي، وأيضا ذكرت تقارير لشركة إس أي إيه إنيرجي، أن المصافي الصينية سيزيد استخدامها للنفط بنسبة 7% في 2021، وأن واردات الصين سوف ترتفع بنسبة 15% إلى أكثر من 12 مليون برميل في اليوم.

وأوضح فهد بن جمعة، أن السبب الرئيسي في ارتفاع الأسعار وتعويضها لجميع خسارتها يوم الاثنين الماضي بعد اتفاق "أوبك+"، هو التفاؤل والنظر لنمو الطلب خلال النصف الحالي من 2021، وهذا التفاؤل استغله المضاربون لصالحهم لكن الأسعار ترتفع بحذر.

وأشار إلى أنه عندما يشعر المنتجون بأن الطلب بدأ ينمو بخطى متسارعة ستحدث زيادة في الإنتاج وقد يضعف الالتزام بين أعضاء "أوبك+" وسيؤدي ذلك إلى ضغط على الأسعار العالمية، ويمكن أن يدخل العرض إلى السوق بشكل سريع إذا انتعش، الطلب لكن هناك انتشار لمتغير دلتا يضغط على الأسعار.

وذكر خبير النفط، أن متغير سلالة "دلتا" لا يزال يهدد السفر وانفتاح الاقتصاد العالمي، ولذلك هناك نوع من المخاطرة في أسواق النفط.

وأضاف أنه إذا ما رأينا المخاطر، فإنه يفترض أن الأسعار شبه ثابتة، على المدى القريب، ومن المفترض أن تكون الأسعار في نطاق 65 إلى 70 دولارا للبرميل.