.
.
.
.
أسعار النفط

تقلص المخزونات الأميركية يدعم أسعار النفط.. "دلتا" التحدي الأكبر

برنت يقترب من مستوى 75 دولاراً للبرميل

نشر في: آخر تحديث:

استأنف النفط مكاسبه اليوم الأربعاء، بعد أن أشار تقرير صناعي إلى انخفاض في مخزونات الوقود والنفط الأميركية، مما زاد من علامات تشديد السوق.

وارتفعت العقود الآجلة لخام تكساس الوسيط في نيويورك بنسبة 0.7٪ لتتداول فوق 72 دولارًا للبرميل، بعد أن تراجعت للجلسة الثانية يوم الثلاثاء، فيما يقترب خام برنت من مستوى 75 دولاراً للبرميل.

أفاد معهد البترول الأميركي بأن مخزونات البنزين تراجعت بمقدار 6.23 مليون برميل الأسبوع الماضي، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأرقام. وسيكون هذا أكبر سحب في مخزونات وقود السيارات منذ مارس، إذا أكدت ذلك البيانات الحكومية في وقت لاحق اليوم الأربعاء.

وقال المعهد إن مخزونات الخام الأميركية تراجعت 4.73 مليون برميل الأسبوع الماضي. وسيكون هذا هو السحب التاسع في 10 أسابيع إذا أكدت إدارة معلومات الطاقة ذلك أيضاً. وقد أظهر مسح أجرته بلومبرغ أن المخزونات ستنخفض بمقدار 2.5 مليون برميل.

من المتوقع أن تتقلص المخزونات العالمية خلال بقية العام، مع استمرار مستهلكي الطاقة الرئيسيين في الانتعاش من الوباء، على الرغم من أن عودة ظهور Covid-19 الأخيرة تثير مخاوف بشأن توقعات الطلب على المدى القصير. وقد أدى متغير دلتا سريع الانتشار إلى تجدد القيود في بعض المناطق، مع اقتراب النفط من تسجيل الخسارة الشهرية الثانية فقط منذ أكتوبر.

فرض دلتا تحديًا على المصافي التي تحقق بعضًا من أفضل الأرباح منذ سنوات. وتريد المصافي جني الأموال، لكنهم يخشون من أن يؤدي ضعف الطلب المتجدد إلى تضخم المخزونات والضغط على هوامش الربحية مرة أخرى.

قال سوفرو ساركار، رئيس قطاع الطاقة لأبحاث المجموعة في DBS Bank Ltd في سنغافورة لوكالة "بلومبرغ": "لا يزال الخطر الأكبر على أسعار النفط هو متغير دلتا، حيث لا تزال العديد من الدول تتعامل مع تفشي المرض.. ينبغي أن يستمر الطلب الأوروبي في دعم الأسعار في الوقت الحالي".