.
.
.
.
أسعار النفط

النفط على مسار تحقيق مكاسب أسبوعية قوية

صوب تحقيق مكاسب بنحو 2% للأسبوع

نشر في: آخر تحديث:

يتجه النفط نحو تحقيق مكاسب أسبوعية للمرة الثانية هذا الشهر، حيث ساعدت علامات نقص الإمدادات في تهدئة المخاوف بشأن تجدد تهديد الوباء للطلب.

واستقرت العقود الآجلة لخام تكساس الوسيط الأميركي فوق 73 دولارًا للبرميل في نيويورك، بارتفاع 1.9٪ هذا الأسبوع، فيما استقر برنت قرب 76 دولاراً للبرميل.

يأتي ذلك رغم تجديد بعض الدول القيود على الحركة وسط ارتفاع حالات الإصابة بفيروس Covid-19، على الأخص في جنوب شرقي آسيا.

وكانت الأسعار مدعومة بانخفاض إضافي في مخزونات الخام الأميركية - للأسبوع التاسع في 10 أسابيع - إلى جانب إشارة الاحتياطي الفيدرالي إلى أنه سيواصل التدابير لدعم الاقتصاد.

وكانت العقود الآجلة لخام برنت تسليم سبتمبر، والتي ينتهي أجلها اليوم الجمعة، تراجعت صباحا بـ 45 سنتا أو ما يعادل 0.6% إلى 75.60 دولار للبرميل، عقب قفزة بـ 1.75% أمس الخميس. وتراجع عقد خام برنت الأكثر نشاطا تسليم أكتوبر 48 سنتا أو ما يعادل 0.6% إلى 74.62 دولار للبرميل.

كما هبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 43 سنتا أو ما يعادل 0.6% إلى 73.19 دولار للبرميل، لتقلص مكاسب حققتها أمس الخميس بواقع 1.7%.

قالت مارجريت يانج الاستراتيجية لدى ديلي إف.إكس ومقرها سنغافورة: "تراجعت أسعار النفط قليلا في ظل معنويات حذرة في أنحاء أسواق آسيا والمحيط الهادي إذ يزن المستثمرون مخاوف الفيروس والناتج المحلي الإجمالي الأميركي الذي جاء أضعف من المتوقع وبيانات الوظائف".

ويتجه عقدا الخامين القياسيين صوب تحقيق مكاسب بـ2% هذا الأسبوع، بدعم من مؤشرات على شح إمدادات الخام وطلب قوي في الولايات المتحدة أكبر مستهلك للنفط في العالم.

وقالت يانج: "هذا الأسبوع، أسعار النفط تلقت الدعم من دولار أميركي أضعف وأرباح قوية للشركات الأميركية.. لكن ارتفاع حالات كوفيد-19 بسبب الإصابة بالمتحور دلتا في الولايات المتحدة ربما يلقي بظلال على آفاق الطلب".

وقد أعلنت شركتا التكرير الأميركيتان فاليرو إنرجي وبي.بي.إف إنرجي عن نتائج تجاوزت توقعات المحللين.