.
.
.
.
أرامكو

أرامكو تتطلع للاستحواذ على حصة كبيرة بهذا السوق الواعد

وسط إمكانات قوية للنمو بأسواقها الرئيسية

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لأرامكو السعودية أمين الناصر، اليوم الاثنين، إن الشركة تتطلع إلى اتفاقات شراء للهيدروجين في أسواقها الرئيسية لزيادة إنتاجها وترى إمكانات قوية للنمو.

وأضاف الناصر في إفادة لمحللين "نتطلع للاستحواذ على نسبة كبيرة من تلك السوق.. لدينا أفضلية".

وعلى صعيد آخر، أشار أمين الناصر، إلى أن الشركة تستكشف المزيد من الصفقات المحتملة لعرضها على المستثمرين، وذلك على خلفية إغلاق صفقة أنابيب النفط وقيمتها 12.4 مليار دولار.

وتبحث البلدان في أنحاء أوروبا وأميركا الشمالية عن طرق لإنتاج الهيدروجين الخالي من الانبعاثات للمساعدة في تقليل انبعاثات الكربون وتجنب الاحترار العالمي.

وكانت أرامكو حددت خططاً للاستثمار في الهيدروجين الأزرق مع تحول العالم بعيدًا عن أشكال الطاقة التقليدية، لكنها قالت إن الأمر سيستغرق على الأقل حتى نهاية هذا العقد قبل تطوير سوق عالمية لهذا الوقود النظيف.

وقال كبير الإداريين التقنيين في أرامكو السعودية، المهندس أحمد الخويطر، في مقابلة سابقة مع "بلومبرغ" في الظهران شرق المملكة، حيث مقر الشركة: "ستكون لدينا حصة كبيرة من سوق الهيدروجين الأزرق.. لن تحدث زيادة في حجم الإنتاج قبل عام 2030، ولن نرى كميات كبيرة من الأمونيا الزرقاء قبل ذلك الحين".

يُنظر إلى الهيدروجين على أنه حاسم لإبطاء تغير المناخ، لأنه لا يصدر أي غازات دفيئة ضارة عند حرقه. وينتج النوع الأزرق من الوقود باستخدام الغاز الطبيعي، حيث يتم التقاط انبعاثات الكربون الناتجة عن عملية التحويل. ويتم تحويل الهيدروجين في بعض الأحيان مرة أخرى إلى أمونيا للسماح بنقله بسهولة أكبر بين القارات.

وأشار الخويطر إلى أن شركة الطاقة الحكومية قد تنتهي بإنفاق ما يقرب من مليار دولار على احتجاز الكربون، لكل مليون طن من الأمونيا الزرقاء المنتجة. وقال إن ذلك يستبعد تكلفة إنتاج الغاز.