.
.
.
.
النفط

أقساط التأمين على النفط تفوق 17 مليار دولار.. هذا ما يقلق الشركات

بعد تخليها عن الفحم تبدو شركات التأمين متشبثة بالنفط رغم المحاذير البيئية

نشر في: آخر تحديث:

توقع خبراء أن تكون شركات التأمين قادرة على تحمل التكلفة الباهضة للتخلي تدريجيا، عن تأمين أنشطة النفط، بسبب متطلبات بيئية، لكن الكثير من الشركات لا تقوم بهذه الخطوات.

وذكر تقرير لوكالة "بلومبرغ" أنه "لكي تفي صناعة التأمين بالتزامها المعلن لمكافحة تغير المناخ، قد ترغب في تسريع جهودها للخروج من صناعة النفط والغاز".

وعدت شركة تأمين واحدة فقط باتخاذ "إجراء مهم" في هذا الصدد، وفقًا للمحللين في Societe Generale SA وقد كانت تلك الشركة هي Suncorp الأسترالية أول من أعلن أنها لن توفر تغطية لجميع مشاريع إنتاج النفط والغاز الجديدة.

وبينما تحركت شركات التأمين (23 في المجمل) لإنهاء تعهدها بالأنشطة المتعلقة بالفحم، إلا أنها كانت بطيئة في التعامل مع خطوة مماثلة في قطاعي النفط والغاز.

ويرجع ذلك أساسًا إلى أن سوق التأمين على أنواع الوقود الأحفوري أكبر بكثير، لتزيد أقساط التأمين المقدرة على 17 مليار دولار في عام 2018، مقارنة بـ 6 مليارات دولار لطاقة الفحم، كما قال بيتر بوسارد، مدير البرنامج في مشروع Sunrise.

بدوره قال نيك هولمز، رئيس فريق أبحاث التأمين في سوسيتيه جنرال ومقره لندن، إن تقليل التعرض على النفط والغاز يجب أن يكون الهدف البيئي التالي لصناعة التأمين.

قالت اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة إنه يجب تقليص نشاط عمليات النفط والغاز لتلبية هدف اتفاقية باريس المتمثل في الحد من الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية بحلول عام 2050.

بالنسبة لشركات التأمين يقول هولمز: "نشعر أن الزخم بدأ يتجمع في هذا المجال فالفيضانات التي حدثت الشهر الماضي في وسط أوروبا تسببت في أضرار بنحو 6.5 مليار يورو (7.6 مليار دولار)، مما يوضح أن لشركات التأمين مصلحة راسخة في مكافحة تغير المناخ".

تتركز حصة النفط والغاز من سوق التأمين لدى حوالي 10 شركات، بما في ذلك American International Group Inc و Travellers Cos و Zurich Insurance Group AG لتمثل الشركات العشر حوالي 70%من إجمالي الاكتتاب بأقساط التأمين لشركات النفط والغاز.