.
.
.
.
النفط

ليبيا.. مرفأ الحريقة يعود للعمل بعد إغلاقه من قبل محتجين

على يد مجموعة تقول إنها تحتج من أجل المطالبة بوظائف

نشر في: آخر تحديث:

قال المكتب الإعلامي للمؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا يوم الأربعاء إن مرفأ الحريقة النفطي الليبي سيعود فورا إلى العمل بشكل طبيعي.

وتوقفت الصادرات في الحريقة على يد مجموعة تقول إنها تحتج من أجل المطالبة بوظائف وإجراء تغييرات بين قيادات المؤسسة الوطنية للنفط.

يوم أمس أعلن المكتب الإعلامي للمؤسسة الوطنية للنفط الليبية ومهندس في ميناء السدرة أن محتجين منعوا ناقلة نفط من التحميل في مرفأ السدرة. وذكر المكتب الإعلامي أن المؤسسة تعمل مع حراس منشآت النفط لإنهاء الإغلاق.

وفي وقت سابق، قال مهندسان في مرفأ رأس لانوف إنه جرى منع ناقلة أخرى من التحميل ولكن تم السماح لاحقا باستئناف التحميل. كما توقف التصدير من الحريقة وهو مرفأ نفطي أيضا.

وأغلق محتجون يقولون إنهم يريدون وظائف للسكان المحليين وتغييرات في قيادة المؤسسة الوطنية للنفط، الميناءين الأسبوع الماضي لكن المؤسسة قالت يوم الجمعة إنهما استأنفتا العمل.

وتجاوز إنتاج النفط الليبي 1.3 مليون برميل يوميا في معظم 2021، لكن انعدام الأمن والانقسامات السياسية والخلافات بشأن الميزانية تهدد بعرقلة الإنتاج أو وقف الصادرات في مختلف الحقول أو الموانئ.

في العام الماضي، منعت قوات من الشرق جميع الصادرات تقريبا لشهور، وهو ما انتهى بمفاوضات جاءت في سياق مسعى أوسع نطاقا لحل النزاع في البلاد.

وفي وقت سابق من العام الجاري، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط حالة القوة القاهرة على بعض الصادرات، بعد أن قالت الشركات التابعة لها إنها غير قادرة على مواصلة العمل بسبب نقص التمويل من الميزانية.

ورفض البرلمان المتمركز في الشرق مرارا خطط ميزانية حكومة الوحدة المؤقتة التي تم تشكيلها في مارس، في إطار جهود السلام التي تدعمها الولايات المتحدة.