.
.
.
.
اقتصاد ليبيا

ليبيا.. مرسوم حكومي ينهي الجمود بين مؤسسة النفط والوزارة

المرسوم يلغي قراراً سابقاً لوزير النفط بتعليق عمل رئيس المؤسسة الوطنية للنفط

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة في مرسوم، إن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط الليبية التي تديرها الدولة منذ فترة طويلة سيبقى في منصبه، حيث يتطلع إلى إنهاء الخلاف بين مسؤولين نفطيين رئيسيين وتعزيز استقرار شريان الحياة المالي لـ"ليبيا".

يلغي المرسوم المؤرخ في 14 سبتمبر، فعلياً قراراً سابقاً لوزير النفط، الذي سعى إلى تعليق عمل رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله.

واستند قرار وزير النفط محمد عون في أغسطس إلى الادعاء بأن صنع الله سافر إلى الخارج دون موافقة، ما يعد "انتهاكاً" لسياسة الوزارة. لكن تمت قراءة هذه الخطوة على نطاق واسع كمثال آخر على السياسة الليبية المعقدة والصراع بين المؤسسات المتنافسة التي خاطرت بالتسبب في تراجع إنتاج النفط الخام.

سعى صنع الله، الذي يتولى منصبه منذ 2014، إلى إبعاد المؤسسة الوطنية للنفط عن الصراع السياسي بين الحكومتين المتنافستين في الشرق والغرب.

ويريد عون، الذي تولى منصبه في مارس مع إعادة تشكيل الوزارة، تغيير مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط وإقالة صنع الله، وهي خطوة قاومها الدبيبة.

فيما أدى الاستقرار السياسي النسبي خلال الأشهر القليلة الماضية إلى ارتفاع الإنتاج النفطي عند 1.2 مليون برميل يومياً. لكن المتظاهرين أوقفوا مؤخرا لفترة وجيزة صادرات النفط من ثلاث محطات رئيسية في الشرق الليبي، بينما هدد آخرون أيضا بإغلاق الإنتاج في حقول مثل الشرارة، وهو أكبر الحقول في البلاد.