.
.
.
.
طاقة

منار للطاقة للعربية: استقرار أسعار الغاز يحتاج 6 أشهر

العضو المنتدب للشركة: خط "نورد ستريم2" سيواجه تحديات سياسية وزمنية

نشر في: آخر تحديث:

توقع العضو المنتدب لشركة منار للطاقة، جعفر الطائي، مرحلة 6 أشهر لانفراج أزمة الطاقة، وانخفاض أسعار الغاز الطبيعي.

وأشار الطائي في مقابلة مع "العربية" إلى نمو في أقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في الطلب على الغاز، بجانب التأكيد على عوامل مشاريع الطاقة البديلة، ووضع النفط التقليدي، بما يشير إلى مرحلة 6 أشهر حتى تتعدل الأسعار، ويساهم في توازن السوق.

واستبعد أن يكون خط "نورد ستريم2" فاعلاً في الأزمة على المدى القصير، موضحاً أن عقود الغاز، تتصل بسياسات عديدة في بعض الدول الأوروبية، إضافة إلى مدى يصل لـ 20 سنة للعقود، وهذه السياسات والعقود تأخذ مرحلة زمنية طويلة للاتفاق عليها، ولن يكون لها تأثير على الأسواق في المدى القريب.

تفاقم نقص إمدادات الغاز الطبيعي، مؤخرا مع ارتفاع قوي بالطلب من الصين بعد خروجها السريع من أزمة كورونا إلى جانب مواجهة البرازيل أسوأ جفاف في عقد دفعها لاستخدام الغاز الطبيعي المسال لإنتاج الكهرباء بدلا من توليدها من سدود الطاقة الكهرومائية.

سبب آخر لنقص الغاز في أوروبا يتمثل بتراجع الإمدادات من روسيا الواردة عبر أوكرانيا وتلك علامة استفهام أثارت تكهنات متباينة ما بين عدم قدرة الروس على ضخ المزيد أو أنهم يتعمدون ذلك للضغط باتجاه تشغيل خط أنابيب نورد ستريم اثنان سريعاً، بعد اكتمال بنائه في الأسابيع الماضية. إضافة إلى ذلك، تلعب أسعار الشحن دورا في مصير الشحنات والأسواق التي ستتوجه إليها.

ويشير الخبراء إلى أن الخطوة الأولى لمعرفة من سيفوز في معركة الشحنات تتمثل في مراقبة الفجوة بين الأسعار في أوروبا وآسيا.