.
.
.
.
طاقة

رئيس توتال يتوقع استمرار أزمة الغاز في أوروبا طيلة فصل الشتاء

أزمة الغاز في أوروبا أدت إلى أسعار قياسية

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لشركة توتال TotalEnergies باتريك بويان، إن أزمة الغاز التي تؤثر على أوروبا من المرجح أن تستمر طيلة فصل الشتاء، حيث إن المخزونات أقل من المعتاد في بداية الخريف، في حين أن الطلب الصيني يرتفع بقوة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة النفط والغاز الفرنسية العملاقة، في مقابلة مع تلفزيون "بلومبرغ" يوم الثلاثاء، إنه "دليل أيضًا على أن للغاز دورا يلعبه في تحول الطاقة".

يتوقع بويان أن يتجنب الموردون الأوروبيون النقص في الوقود بشرط أن يوافقوا على دفع ما يكفي لجذب المزيد من الواردات إلى القارة.

وقال: "إذا أصبحت الأسعار مرتفعة للغاية، فقد تعيد بعض الدول تشغيل محطات الطاقة التي تعمل بالفحم والنفط، وهذا ليس جيدًا لكوكب الأرض".

أدت أزمة الغاز في أوروبا بالفعل إلى أسعار قياسية، وسلسلة من إخفاقات الشركات في سوق الطاقة البريطانية، ودفعت كبار منتجي المواد الكيميائية مثل BASF SE إلى خفض الإنتاج مع ارتفاع تكاليف المواد الأولية.

في فرنسا، وعلى الرغم من عدم وجود خطر بحدوث نقص في الغاز، فقد ترتفع الأسعار أكثر قبل أن تنحسر بعد فصل الشتاء، على حد قول هيرفيه ماتيو ريكور، رئيس مبيعات الطاقة للأسر في مرفق الطاقة الفرنسي Engie SA، يوم الأربعاء على إذاعة "فرانس إنفو".

أصبح الارتفاع في تكاليف الطاقة قضية سياسية في جميع أنحاء أوروبا، مما أجبر السلطات على اتخاذ تدابير طارئة لحماية القوة الشرائية للأسر. كما يأتي في وقت يسعى الاتحاد الأوروبي لإقناع الحكومات بتسريع تحولها بعيدًا عن الوقود الأحفوري لمحاربة الاحتباس الحراري.

بالنسبة إلى بويان، أثبتت الأزمة استراتيجية توتال لزيادة الاستثمار في الغاز الطبيعي المسال، وطاقة الرياح والطاقة الشمسية، والوقود المتجدد. وترى شركة النفط الفرنسية الكبرى أن الطلب العالمي على النفط سيبلغ ذروته قبل نهاية هذا العقد، حيث تقوم المزيد من الدول بتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري وتعزيز الطاقة الأنظف في النقل والصناعة للتخفيف من ظاهرة الاحتباس الحراري.