.
.
.
.
طاقة

ارتفاع أسعار الغاز يتسبب في إفلاس شركات أوروبية

بينها شركات أسمدة

نشر في: آخر تحديث:

تقدم العديد من الشركات الأوروبية المستهلكة للغاز بطلبات الإفلاس، بسبب ارتفاع تكلفة الوقود.

ولم تتمكن 4 شركات طاقة صغيرة من الصمود في وجه الأسعار، ومنها شركات منتجة للأسمدة تعتمد على الغاز الطبيعي كمادة أساسية، بالإضافة لشركات الصناعة الثقيلة، التي تستهلك كميات كبيرة من الطاقة، وكذلك منتجو الألمنيوم والإسمنت.

وأشار مارك وولف، رئيس جمعية مديري مساعدة الطاقة الوطنية الأميركية (NEADA)، إلى أن الناس اعتادوا على التكلفة المنخفضة أثناء الإغلاق، الذي فرضه جائحة الفيروس التاجي، وفقا لصحيفة البيان.

وأضاف أن استئناف الإنتاج الصناعي وقطاعات أخرى من الاقتصاد أدى إلى زيادة الطلب على المواد الخام ورفع أسعارها.

وبحسب الخبراء، فإن الحروب التي خاضتها شركات الطاقة الكهربائية لسفن الغاز الطبيعي المسال أدت إلى ارتفاع أسعار الغاز.

وسيكون لدى المستهلكين في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا فواتير تدفئة أعلى بكثير هذا الشتاء. ويمكن أن ترتفع تكلفة الطاقة في الولايات المتحدة بنسبة 30%، وسيرتفع متوسط ​​تكلفة تدفئة المنازل إلى 750 دولاراً، مقارنة بـ 572 دولارا في الشتاء الماضي.

وارتفعت أسعار الغاز في أوروبا منذ العام الماضي وحطمت الأرقام القياسية. وقبل شهر تجاوزت التكلفة التقديرية للوقود بشكل طفيف 500 دولار لكل ألف متر مكعب، وفي نهاية سبتمبر الماضي، وصلت إلى 1200 دولار.