.
.
.
.
اقتصاد

أزمة الغاز الأوروبية تزداد تفاقماً.. بين مأساة الفحم وابتزاز روسي

شركة نافتوجاز الأوكرانية تتهم روسيا بابتزاز أوروبا بشأن الغاز الطبيعي

نشر في: آخر تحديث:

قال المسؤول عن سياسة المناخ بالاتحاد الأوروبي إن العودة إلى استخدام الطاقة غير النظيفة المولدة من الفحم أثناء أزمة الطاقة الحالية "ليس تحركا ذكيا" وينبغي للأسواق أن تنتهز الفرصة للتحول إلى مصادر الطاقة المتجددة.

وأدى التعافي الصناعي الجماعي هذا العام في أعقاب أزمة فيروس كورونا إلى قفزة في الطلب وفي أسعار الطاقة حول العالم.

وفي أوروبا، شجع صعود أسعار الغاز المزيد من شركات المرافق على التحول إلى الفحم لتوليد الكهرباء بينما تحاول المنطقة اقناع الدول الأعضاء بإنهاء استخدام الوقود الملوث للبيئة.

وفي آسيا، قفز الطلب على الفحم من أسواق عملاقة، مثل الصين والهند، بينما تتعافى اقتصادات المنطقة بعد تراجعات كبيرة أثارتها الجائحة.

وقال فرانز تيمرمانز نائب رئيس المفوضية الأوروبية لرويترز الاثنين أثناء زيارة إلى إندونيسيا "ستكون مأساة إذا بدأنا أثناء هذه الأزمة بالاستثمار مجددا في الفحم، وهو مصدر للطاقة لا مستقبل له وملوث للبيئة بشدة."

وأضاف قائلا "الشيء الحصيف الذي ينبغي عمله أثناء أزمة الطاقة هذه هو تقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري بقدر الإمكان"، مشيرا إلى أن أسعار الطاقة المتجددة ما زالت رخيصة في حين قفزت أسعار الفحم.

من جانب آخر قال رئيس شركة الطاقة الأوكرانية المملوكة للدولة (نافتوجاز) يوم الاثنين إن روسيا تحاول ابتزاز أوروبا للمصادقة على خط الأنابيب نورد ستريم 2 بالإبقاء على إمدادات الغاز منخفضة، مضيفا أن الشركة تدرس إمكانية استيراد الغاز من رومانيا.

وقال كل من الكرملين وعملاق الغاز الروسي جازبروم مرارا إن روسيا تلبي كل الطلبات لإمدادات الغاز من العملاء الأوروبيين.