.
.
.
.
النفط

وزير الطاقة السعودي يتوقع طلبا بـ600 ألف برميل جراء التحول من الغاز للنفط

أكد أن الاستثمار المنخفض في الهيدروكربونات يؤثر في أسعار الخام

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان إن المستخدمين الذين يتحولون من الغاز إلى النفط يمكن أن يمثلوا طلبا يتراوح بين 500 ألف و600 ألف برميل يوميا اعتمادا على الطقس الشتوي وأسعار الطاقة ذات الصلة.

وأضاف الأمير عبد العزيز أن ارتفاع أسعار الطاقة الآن ناتج عن الاستثمار المحدود في الهيدروكربونات وانخفاض المخزونات وتعافي الطلب بعد جائحة كورونا.

واعتبر وزير الطاقة السعودي، أن الاستثمار المنخفض في الهيدروكربونات يؤثر في أسعار النفط، مؤكدا أن السعودية كانت دوما مصدرا للاستقرار في سوق النفط.

وأوضح وزير الطاقة بحسب ما نقلته وكالة "رويترز" أن العالم بحاجة للاهتمام بجدية بتأمين الامدادات.

وقال إن العالم سيظل بحاجة للوقود الأحفوري وإن مخزونات البنزين والغاز منخفضة.

وفي سياق متصل؛ تراجعت أسعار الخام الأميركي من أعلى مستوى لها في سبع سنوات، بعد أن أشار تقرير صناعي إلى زيادة أخرى في مخزونات الخام الأميركية.

وتم تداول العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي، اليوم الأربعاء، في نيويورك، دون 83 دولارًا للبرميل، بعد ارتفاعها بأكثر من 3% خلال الجلسات الأربع الماضية، كما تراجعت عقود خام القياس العالمي برنت دون 85 دولاراً.

أفاد معهد البترول الأميركي API بأن مخزونات النفط الخام ارتفعت بمقدار 3.29 مليون برميل الأسبوع الماضي، وفقًا لأشخاص مطلعين على البيانات. وستكون هذه الزيادة الأسبوعية الرابعة إذا تم تأكيدها من خلال بيانات حكومية رسمية في وقت لاحق اليوم.

صعد النفط الأميركي في الأيام الماضية إلى أعلى مستوى له منذ عام 2014، حيث تزامنت أزمة الطاقة مع انتعاش الطلب من الاقتصادات التي تتعافى من الوباء. وتشير الأحداث إلى أن روسيا لن تبذل قصارى جهدها لتقديم غاز طبيعي إضافي لأوروبا لتخفيف الأزمة الحالية، ما لم تحصل على موافقة الجهات التنظيمية لبدء الشحنات عبر خط أنابيب نورد ستريم 2 المثير للجدل.