.
.
.
.
طاقة

منصة تسعير الطاقة الكهربائية في دول الخليج تكتمل خلال 2022

المشروع بدأ في عام 2018

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الكهربائي الخليجي، المهندس أحمد الإبراهيم، إن الهيئة تستعد حاليا لإطلاق المرحلة الثانية من مشروع المنصة الإلكترونية لتسعير الطاقة الكهربائية في دول مجلس التعاون، مشيرا إلى أن اكتمالها قد يتم في عام 2022.

وأوضح الإبراهيم أن تنفيذ المشروع بدأ في عام 2018 وشهد تفاعلا ومشاركة فاعلة من أعضاء السوق الكهربائية، خلال جميع مراحل تنفيذ المشروع وحتى إكمال المرحلة الأولى والتي تمثلت في إطلاق المنصة الإلكترونية.

وأشار إلى أن الهيئة تستعد، بالتعاون مع أعضاء السوق للبدء في المرحلة الثانية من المشروع، بحيث تهدف الهيئة لإطلاق منصة إلكترونية لاستلام العروض والطلبات للمتاجرة بالطاقة الكهربائية للفترات القصيرة، وفقا لصحيفة "الاقتصادية" السعودية.

وكانت الهيئة دشنت يوم الثلاثاء بنجاح "المنصة الإلكترونية لتسعير الطاقة الكهربائية في دول مجلس التعاون"، في جناح الأمانة العامة بــ "إكسبو 2020 دبي".

وقال الإبراهيم إن إطلاق المنصة يأتي ضمن خطة الهيئة لتطوير السوق الفورية لتجارة الطاقة الكهربائية، وهي ضمن استراتيجيتها لتطوير أسواق الكهرباء بين دول مجلس التعاون.

وأوضح أن هيئة الربط الكهربائي منذ العام 2010 قامت بالعديد من المبادرات والمنتديات والمشاريع بهدف تنمية تجارة الطاقة بين دول مجلس التعاون عبر الربط الكهربائي الخليجي وخلق السوق الخليجية المشتركة للطاقة الكهربائية، كان آخرها ما تم في العام الماضي من تدشين منصة العقود الثنائية لتداول الطاقة، والتي ساهمت في إبرام المزيد من الصفقات وزيادة حجم الطاقة المتبادلة بين الدول حيث تجاوزت كمية الطاقة المتاجر بها خلال العام الماضي أكثر من مليون ميجاواط ساعة.

كما ساعدت الهيئة في تحسين كفاءة ووقت إجراء الصفقات بين الدول بشكل ملحوظ، حيث تتمكن الدول من عقد الصفقات في دقائق معدودة. كما ساهمت في عرض الصفقات بشكل حيادي وشفاف وسهل.

وأشاد بتكامل الجهود والتعاون من قبل لجنة تجارة الطاقة وضباط اتصال تجارة الطاقة والتفاعل مع هذه النظم بمراحلها المختلفة، مما سيساهم في فتح آفاق جديدة تقود إلى الاستغلال الأمثل لفرص تجارة الطاقة من خلال تمكين الدول من التسعير المناسب لعروض الطاقة الكهربائية وتداولها في الفترات القصيرة.

وتخدم الهيئة دول مجلس التعاون الخليجي وخارجها من خلال قيادة تطوير سوق طاقة فعالة، وتوفير التميز المعرفي في تكامل أنظمة الطاقة مع تعزيز ثقافة الابتكار. كما تتيح هيئة الربط الكهربائي الخليجي تبادل الطاقة في منطقة الخليج وتضمن موثوقية الشبكة التي تعمل كمزود طاقة طارئ للمنطقة.

وتعتبر منصة تسعير الطاقة الكهربائية المشروع الأولي لتسعير الطاقة الكهربائية، والذي يعد حجر الزاوية لتشغيل مشروع منصة تجارة الطاقة التي تم تدشينها في 2018، والتي تسهم في تطوير السوق الفورية لتجارة الطاقة الكهربائية، ولإتمام المشروع على أكمل وجه كونت الهيئة فريقا من الهيئة بالمشاركة مع شركة شيسي CESI وشركة إنرويب ENERWEB لتشغيل ومتابعة المشروع.

كما تعتبر المنصة من أهم الركائز التي تمهد لمزيد من الانفتاح في مجال التجارة بالطاقة الكهربائية، ولعقد صفقات التبادل التجاري للطاقة الكهربائية بين الدول، ما يسهم كذلك بالعديد من الفوائد الاقتصادية على الدول المتاجرة والفوائد المتعلقة بالمناخ وتقليل الانبعاثات.