.
.
.
.
طاقة

بعد الأزمة مع المغرب.. الجزائر تتعهد بالوفاء بكل التزامات توريد الغاز لإسبانيا

نشر في: آخر تحديث:

نقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن وزير الطاقة محمد عرقاب قوله أمس الأربعاء، إن بلاده ستفي بكل التزاماتها المتعلقة بإمدادات الغاز لإسبانيا ومستعدة للتفاوض على كميات إضافية محتملة.

ونقلت الوكالة عن عرقاب قوله بعد اجتماع مع نظيرته الإسبانية تيريسا ريبيرا: "طمأنا شركاءنا في إسبانيا أن كل إمداداتنا بالنسبة للغاز الطبيعي للكميات التعاقدية مع شركة سوناطراك، نلتزم بها في إطار العقود المبرمة بين سوناطراك والشركات الإسبانية".

وأضاف: "أكدنا لشريكنا الإسباني أننا جاهزون كذلك للتحدث عن الكميات الزائدة"، ووضع جدول زمني لتسليم كل تلك الكميات.

وذكر أن الجزائر، المورد الرئيسي للغاز إلى إسبانيا، ستورد الإمدادات من خلال خط الأنابيب ميدغاز تحت البحر، وكذلك منشآت الغاز الطبيعي المسال.

تخطط الجزائر لزيادة طاقة خط الأنابيب ميدغاز، الذي يربطها بإسبانيا مباشرة، لتصل إلى 10.5 مليار متر مكعب سنويا بحلول نهاية نوفمبر، من ثمانية مليارات متر مكعب حالياً.

وقالت الجزائر إنها لن تستخدم خط الأنابيب المغاربي-الأوروبي الذي يعبر المغرب عند انتهاء العقد في 31 أكتوبر.

وقطعت الجزائر العلاقات الدبلوماسية مع المغرب في أغسطس، وأغلقت مجالها الجوي أمام الطيران العسكري والمدني المغربي.