.
.
.
.
أسعار النفط

مكاسب قوية لخامي برنت ونايمكس بدعم من توقعات اجتماع "أوبك+"

الخامان القياسيان انخفضا بشكل طفيف الأسبوع الماضي لأول مرة منذ أسابيع

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت أسعار النفط، اليوم الاثنين، وسط تكهنات بأن أوبك+ قد ترفض الضغوط المتزايدة لرفع الإنتاج بوتيرة أسرع، حتى مع زيادة الاستهلاك قبل العرض.

وزاد كلا الخامين برنت وغرب تكساس الوسيط الأميركي بأكثر من 1%، فوق 84 دولاراً، مما عكس خسارة سابقة.

وارتفع النفط الخام هذا العام مع تعافي الاقتصادات من الوباء، مما أدى إلى زيادة الاستهلاك. كما أدى ضغط الطاقة الذي اتسم بنقص الغاز والفحم إلى زيادة الطلب على النفط. ومع ذلك، خففت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها قيود الإمدادات بشكل تدريجي فقط، وحافظت السعودية، أكبر مصدر للبترول، على موقف حذر قبل اجتماع أوبك+ هذا الأسبوع.

وكانت أسعار النفط تراجعت صباحاً، بعد أن قالت الصين إنها أفرجت عن احتياطيات من البنزين والسولار لتعزيز المعروض في حين قام المستثمرون بتسوية مراكزهم قبل اجتماع أوبك+ في الرابع من نوفمبر.

وقالت الإدارة الوطنية للأغذية والاحتياطيات الاستراتيجية، يوم الأحد، إن الصين أفرجت عن احتياطيات من البنزين والسولار لزيادة المعروض في السوق ودعم استقرار الأسعار في بعض المناطق.

وانخفض الخامان القياسيان بشكل طفيف الأسبوع الماضي، مسجلين أول انخفاض أسبوعي منذ 8 أسابيع لخام برنت وأول انخفاض خلال 10 أسابيع لخام غرب تكساس الوسيط.

وقال المدير العام للأبحاث في نيسان سيكيوريتيز هيرويوكي كيكوكاوا، إن "المستثمرين يعدلون أوضاعهم بعد أنباء إفراج الصين عن احتياطيات الوقود وقبل اجتماع أوبك+".

وتتجه كل الأنظار إلى اجتماع أوبك وروسيا وحلفائهما فيما يُعرف باسم أوبك+، مع توقع محللين أن يلتزموا بخطتهم لإضافة 400 ألف برميل يوميا من الإمدادات في ديسمبر.