.
.
.
.
اقتصاد البحرين

مسؤول: الهيئة الوطنية للنفط والغاز بالبحرين ستتحول إلى "شركة طاقة"

تبحث عن موارد للطاقة خارج نطاق الوقود الأحفوري

نشر في: آخر تحديث:

صرح مسؤول، اليوم الثلاثاء، بأن الهيئة الوطنية للنفط والغاز بالبحرين ستتحول إلى شركة طاقة تبحث عن موارد للطاقة خارج نطاق الوقود الأحفوري.

كان ملك البحرين قد أصدر في سبتمبر/أيلول مرسوما بإلغاء الهيئة الوطنية للنفط والغاز على أن تباشر وزارة النفط كافة الاختصاصات المناطة بالهيئة.

وقال المبعوث الخاص لشؤون المناخ والرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة في البحرين، محمد بن مبارك بن دينه: "نتطلع الآن لمستقبل الانتقال، تحويل هذه الشركة من شركة للنفط والغاز إلى شركة للطاقة".

وأضاف في حديث للصحافيين على هامش معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك) في أبوظبي "هذا سيساعدنا على النظر في تأثير التغير المناخي ومزيج الطاقة وتنويع موارد الطاقة".

كانت مصادر قد قالت لرويترز إن من المتوقع أن تبيع البحرين أصولاً من النفط والغاز عقب خطوات اتخذها عملاقا النفط السعودية وأبوظبي في السنوات الأخيرة.

وردا على سؤال بهذا الصدد قال بن دينه إنه لا شيء مخططا "في القريب العاجل"، دون أن يسهب في تفاصيل. وحين سئل عن إمكانية الإدراج العام لشركة الطاقة الجديدة، لم يستبعد الأمر.

وكانت الهيئة الوطنية للنفط والغاز قد جمعت ديونا من أسواق رأس المال عدة مرات خلال السنوات القليلة الماضية، منها إصدار صكوك بقيمة 600 مليون دولار في أبريل/نيسان.

وقال بن دينه إن الشركة يمكن أن تصدر أدوات دَين مرة أخرى إن احتاج الأمر.