.
.
.
.
النفط

النفط يسجل خسائر للأسبوع الرابع على التوالي للمرة الأولى منذ مارس

وسط احتمالات تحرك اقتصادات العالم الكبرى للسحب من مخزوناتها الاستراتيجية

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت أسعار النفط حوالي 3% دون 80 دولارا للبرميل، الجمعة، إذ هددت زيادة جديدة في حالات كورونا (كوفيد-19) في أوروبا بإبطاء وتيرة الانتعاش الاقتصادي، بينما يدرس المستثمرون احتمالات تحرك اقتصادات العالم الكبرى للسحب من مخزوناتها الاستراتيجية من الخام، لتهدئة أسعار الطاقة.

نزلت العقود الآجلة لخام برنت 2.35 دولار أو 2.9% إلى 78.89 دولار للبرميل عند التسوية.

هبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط تسليم ديسمبر /كانون الأول 2.91 دولار أو 3.6% إلى 76.10 دولار للبرميل عند التسوية. ونزل سعر عقود الخام تسليم يناير /كانون الثاني 2.65 دولار أو 3.4% إلى 75.78 دولار للبرميل.

تكبد الخامان خسائر للأسبوع الرابع على التوالي، وذلك للمرة الأولى منذ مارس /آذار 2020.

وأصبحت النمسا أول دولة في أوروبا الغربية تعيد فرض إجراءات العزل العام بالكامل لمكافحة فيروس كورونا هذا الخريف في ظل موجة جديدة من الإصابات في جميع أنحاء المنطقة هددت بإبطاء الانتعاش الاقتصادي الذي شهدته الأشهر الماضية.

وقالت ألمانيا، صاحبة أكبر اقتصاد في أوروبا، أيضا إنها قد تفرض الإغلاق العام لمكافحة كوفيد-19.

صعد خام برنت نحو 60% هذا العام مع تعافي الاقتصادات من الجائحة ومع زيادة منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها، المعروفين باسم أوبك+، الإنتاج تدريجيا.

تبحث حكومات بعض أكبر الاقتصادات في العالم السحب من احتياطيات النفط الاستراتيجية بناء على طلب من الولايات المتحدة في خطوة منسقة لتهدئة الأسعار.

قال البيت الأبيض الجمعة إنه يجب على منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) تلبية الطلب العالمي على النفط بإمدادات "كافية" عندما تعقد اجتماعها القادم بشأن سياسة الانتاج في الثاني من ديسمبر/ كانون الأول.