.
.
.
.
النفط

وزير الطاقة السعودي: برنامج "استدامة الطلب" سيعزز تطوير التقنيات البترولية

وقع مذكرة تفاهم بين البرنامج وشركة "ناشيونال أويل ويل فاركو"

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان أن برنامج "استدامة الطلب على البترول" سيعزز تنمية الطلب على النفط والغاز وإيجاد استخدامات إضافية للمنتجات الهيدروكربونية.

جاء ذلك لدى توقيع وزير الطاقة رئيس اللجنة الإشرافية لبرنامج استدامة الطلب على البترول، مذكرة تفاهم بين البرنامج وشركة ناشيونال أويل ويل فاركو National Oilwell Varco NOV لتحفيز صناعة الغاز والبترول عالمًيا ودعم التعاون فيها، من خلال رفع الوعي بالمنتجات القائمة على البوليمر، ووضع معايير لتعزيز وتشجيع استخدام هذه المنتجات محليًا، وإقليميًا، وعالميًا.

تستهدف المذكرة التي وقعها عن الشركة كلاي سي ويليامز رئيس مجلس إدارة شركة ناشيونال أويل ويل فاركو ورئيسها ومديرها التنفيذي، تعزيز جهود التعاون بين البرنامج والشركة لدعم وتشجيع استخدام المواد غير المعدنية من الناحية البيئية والاقتصادية، ودعم مكانة المملكة بوصفها موردًا عالميًا للبتروكيميائيات، بما يتماشى مع الركائز الاستراتيجية لبرنامج استدامة الطلب على البترول المتعلقة بالتنمية، والابتكار، والاستدامة.

نوه وزير الطاقة باهتمام ومتابعة ودعم الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس اللجنة العليا للمواد الهيدروكربونية، بالبرنامج، مبينا أن هذا البرنامج الطموح، اهتم به إنسان طموح يسعى دائما إلى تنمية قدرات هذا البلد، ويستعين بجيل طموح من أبنائنا وبناتنا، حيث ساعدنا كثيرا في إقرار البرنامج.

الجدير بالذكر أن برنامج استدامة الطلب على البترول هو برنامج تحت إشراف اللجنة العُليا لشؤون المواد الهيدروكربونية، وقد حدد البرنامج وأعطى الأولوية لنحو 50 مبادرة في قطاعات النقل والمنافع والمواد التي تعزز الاستدامة والتنمية والابتكار، إذ يهدف إلى تمكين استخدام المواد القائمة على البوليمر، ودعم توطين سلاسل الإمداد للمواد الهيدروكربونية، في حين تقدم شركة ناشيونال أويل ويل فاركو حلولًا تعتمد على التكنولوجيا لتمكين استخدام المواد القائمة على البوليمر بمختلف القطاعات الصناعية؛ خاصة أنها شركة رائدة في الابتكارات والتطوير في قطاع المواد غير المعدنية.