.
.
.
.
النفط

أميركا تبيع 18 مليون برميل من احتياطيات النفط.. واستقرار متوقع للأسواق

أسعار النفط سجلت نهاية أكتوبر أعلى مستوياتها منذ 7 سنوات.. ثم تراجعت 13%

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزارة الطاقة الأميركية إنها ستبيع 18 مليون برميل من النفط الخام من الاحتياطي الاستراتيجي في 17 ديسمبر /كانون الأول في إطار خطة سابقة في محاولة لخفض أسعار البنزين.

واستبعد باحث في استراتيجيات الطاقة، نايف الدندني، حدوث أي مفاجأة للأسواق النفطية حتى نهاية العام الحالي، موضحا في مقابلة مع "العربية" أن الأعين تتجه إلى الربع الأول من العام المقبل، مع توقعات استمرار الزيادات التدريجية للإنتاج من مجموعة أوبك+، وربما يكون الاستثناء الوحيد هو تطور في المفاوضات مع إيران بما يؤثر على زيادة الإنتاج.

أعلنت إدارة الرئيس جو بايدن الشهر الماضي، أنها ستفرج عن نحو 50 مليون برميل من احتياطياتها بالتعاون مع دول مستهلكة أخرى من بينها الصين والهند وكوريا الجنوبية للتصدي لارتفاع تكلفة الوقود.

يحاول البيت الأبيض معالجة مخاوف الأميركيين من ارتفاع تكاليف الوقود والتضخم على الرغم من أنه لا توجد لدى الرئيس أدوات تذكر لمواجهة أسعار النفط الخام، وهي سوق عالمية تتأثر بالعديد من العوامل.

ارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها منذ سبع سنوات مسجلة أكثر من 86 دولارا للبرميل في أواخر أكتوبر /تشرين الأول بسبب ارتفاع الطلب على الوقود في جميع أنحاء العالم ، لكنها تراجعت 13% تقريبا فيما بعد وذلك إلى حد ما نتيجة الإعلان الأميركي وظهور سلالة أوميكرون الجديدة المتحورة من فيروس كورونا والتي أدت إلى تقويض السفر في جميع أنحاء العالم.

وأغلق مؤشر برنت القياسي على 75.15 دولار للبرميل يوم الجمعة.

ويبلغ متوسط أسعار البنزين بالتجزئة في الولايات المتحدة 3.33 دولار للغالون ، وهو أدنى مستوى منذ منتصف أكتوبر /تشرين الأول وذلك طبقا لجمعية السيارات الأميركية. وبلغت الأسعار ذروتها في أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني مسجلة 3.42 دولار للغالون.

تمتلك الولايات المتحدة ما يقرب من 600 مليون برميل من النفط الخام في كهوف عملاقة في تكساس ولويزيانا. ويبلغ مخزونها الحالي عند أدنى مستوياته منذ عام 2003.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة