أسعار النفط

أسعار النفط تقفز إلى أعلى مستوى في 13 عاما.. وبرنت عند 123 دولاراً

وسط مخاوف متنامية من حظر النفط الروسي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قفزت أسعار النفط في آسيا عند الافتتاح بنحو 18%، قبل أن تعود وتقلص هذه المكاسب بعد التقارير التي أفادت بأن الولايات المتحدة تناقش فرض حظر على واردات الخام الروسية، تسببت في موجات صدمات في السوق المترنحة بالفعل.

قلص برنت حوالي نصف تلك المكاسب بسرعة ليتداول بالقرب من 130 دولارًا للبرميل، عند أعلى مستوى في 13 عاما، وهو مستوى لا يزال يفاقم المخاوف من حدوث صدمة تضخمية كبيرة للاقتصاد العالمي. تدرس إدارة بايدن ما إذا كانت ستحظر واردات النفط الروسي إلى الولايات المتحدة دون مشاركة الحلفاء في أوروبا، على الأقل في البداية، وفقًا لشخصين مطلعين على الأمر.

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين، إن إدارة بايدن وحلفاءها يناقشون فرض حظر على النفط الروسي، مع تصاعد الضغوط للرد بقوة أكبر على غزو أوكرانيا من خلال الضغط على الصادرات من صناعة الطاقة الروسية الرئيسية.

وقاومت الولايات المتحدة حتى الآن ضغوط فرض القيود على واردات الخام الروسي بسبب مخاوف بشأن تأثير ارتفاع الأسعار على المستهلكين.

ارتفعت أسعار النفط مع احتمال تسبب الحظر الروسي في تأجيج مخاوف نقص المعروض.

تم تداول خام برنت في نطاق 16.34 دولارًا للبرميل يوم الاثنين، وهو الأوسع على الإطلاق لمؤشر لندن القياسي، حيث تكيفت السوق مع احتمال غياب حوالي 8٪ من واردات النفط العالمية لفترة طويلة. وهذا يجعله أكثر يوم تداول للنفط تقلبًا منذ انخفاض خام غرب تكساس الوسيط إلى ما دون الصفر في عام 2020.

مخاوف من صدمة عالمية

وقال إيثان هاريس كبير الاقتصاديين في بنك أوف أميركا "إذا أوقف الغرب معظم صادرات الطاقة الروسية فسيكون ذلك صدمة كبيرة للأسواق العالمية".

وقدر هاريس أن فقد الأسواق خمسة ملايين برميل من النفط الروسي قد يؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط إلى المثلين إلى 200 دولار للبرميل وانخفاض النمو الاقتصادي على مستوى العالم.

وقالت جيه بي مورجان تشيس إن خام برنت قد ينهي العام عند 185 دولارًا للبرميل إذا استمرت الإمدادات الروسية في التعطل، في حين قال أحد صناديق التحوط إن 200 دولار سعر ممكن.

وتسبب ارتفاع أسعار النفط والسلع الأخرى في صدمة للأسواق ودقت أجراس الإنذار في البنوك المركزية. وكانت الروبية الهندية من بين أكبر الخاسرين في آسيا وسط مخاوف من أن يضطر بنك الاحتياطي الهندي إلى رفع توقعات التضخم، إلا أنه ليس لديه مجالا كبيرا لتشديد السياسة النقدية.

قلق من شراء وتمويل وشحن النفط الروسي

قال مايك مولر، رئيس قسم آسيا في مجموعة فيتول: "لدينا الكثير من المنعطفات والمنعطفات القادمة، وأعتقد أن العالم يضع أسعارًا بالفعل تعكس حقيقة أنه سيكون هناك عدم القدرة على استيعاب كمية كبيرة من النفط الروسي في نصف الكرة الغربي إلا أنه وحتى الآن لم يتم تسعير كل شيء".

وأنهت عقود برنت تسجل عند التسوية يوم الإثنين، عند مستوى 123.21 دولار للبرميل، مرتفعة 5.10 دولار أو 4.32 %.

وارتفع العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 21٪ الأسبوع الماضي.

وسجلت العقود الآجلة للنفط الأميركي عند التسوية 119.40 دولار للبرميل، مرتفعة 3.72 دولار أو 3.22%، بعد أن قفز بنسبة 26٪ الأسبوع الماضي.

طغت تقلبات برنت على تلك التي شهدتها الأزمة المالية العالمية لعام 2008 وهبوط الطلب الذي أحدثته جائحة فيروس كورونا. كان التجار وشركات الشحن وشركات التأمين والبنوك قلقين بشكل متزايد من شراء أو تمويل مشتريات النفط الروس مع فرض العقوبات المالية.

مفاوضات مع فنزويلا

هناك جهود جارية لمحاولة زيادة العرض. التقى اثنان من كبار المسؤولين الأميركيين بأعضاء في حكومة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في كاراكاس لمناقشة إمدادات النفط العالمية وعلاقات البلاد بروسيا، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر.

وفي غضون ذلك، أحرزت إيران تقدمًا نحو إبرام اتفاق مع القوى العالمية بشأن برنامجها النووي، يمكن أن يمهد الطريق لرفع العقوبات عن نفط طهران بحلول الربع الثالث.

لكن في أنباء أكثر إثارة للقلق بشأن الإمدادات، قالت ليبيا المنتجة في أوبك إن إنتاجها النفطي انخفض إلى أقل من مليون برميل يوميا بسبب أزمة سياسية محلية.

واستبعد محمد شطي الخبير النفطي أن يتم تعويض الإنتاج الروسي للنفط في حال شملت العقوبات الغربية قطاع النفط والغاز الروسي وذلك لأن السوق يعاني من نقص في الإمدادات.

وقال في حديثه لـ "العربية" إن هناك مخاوف في السوق النفطية مع عزوف المشترين عن النفط الروسي ما قد يعرقل تحميل ما بين مليون إلى مليوني برميل يوميا من هذا النفط.

وأضاف أن المخاوف الجيوسياسية مع تراجع الطاقة الإنتاجية الفائضة وهبوط المخزون النفطي في العالم مقارنة بالسنوات الخمس الماضية تؤشر على ضعف في الإمدادات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة