روسيا و أوكرانيا

بايدن يعلن حظر جميع واردات النفط والغاز الروسية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن اليوم الثلاثاء فرض حظر أميركي على واردات الطاقة الروسية بما يشمل النفط والغاز، معززاً حملة ضغوط على موسكو رداً على غزو أوكرانيا.

جاءت هذه الخطوة في الوقت الذي تعمل فيه الدول المتحالفة مع الغرب على فصل روسيا عن الاقتصاد العالمي ومعاقبة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

"أعلن اليوم أن الولايات المتحدة تستهدف الشريان الرئيسي للاقتصاد الروسي".

وقال بايدن في خطاب من البيت الأبيض: "نحن نحظر جميع واردات روسيا من النفط والغاز والطاقة". وهذا يعني أن النفط الروسي لن يكون مقبولاً بعد الآن في الموانئ الأميركية وسيوجه الشعب الأميركي ضربة قوية أخرى لآلة بوتين الحربية.

وقال بايدن "هذه خطوة نتخذها لإلحاق مزيد من الألم ببوتين".

أعلنت المملكة المتحدة عن قيودها الخاصة على شراء واردات النفط الروسية قبل حديث بايدن، قائلة إنها ستوقف واردات البلاد تدريجياً بحلول نهاية العام. كشف الاتحاد الأوروبي في وقت سابق من صباح الثلاثاء عن خطة لفطم نفسه عن الوقود الأحفوري الروسي.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين في بيان صحفي أعلن فيه عن الخطة: "لا يمكننا ببساطة الاعتماد على مورد يهددنا صراحة".

كما أعلنت المملكة المتحدة عن خططها الخاصة للتخلص التدريجي من اعتمادها على واردات النفط الروسية بحلول نهاية العام، فيما كشف الاتحاد الأوروبي في وقت سابق من صباح ذلك اليوم عن خطة للاستغناء عن الوقود الأحفوري الروسي.

وقال بايدن إنه تم تنسيق قرار حظر واردات النفط الروسي مع عدد من الشركاء.

وخاطب الأميركيين قائلا إن أسعار البنزين سترتفع مع حظر النفط الروسي.

وعقب إعلان بايدن حظر جميع واردات النفط الروسية، قفز خام برنت صعودا فوق 132 دولارا للبرميل.

حجم الواردات الأميركية

استوردت الولايات المتحدة حوالي 672 ألف برميل يوميًا من روسيا في عام 2021، وفقًا لأرقام إدارة معلومات الطاقة. يشكل هذا الرقم ما يقرب من 8٪ من إجمالي واردات الولايات المتحدة من النفط والمنتجات المكررة.

تأتي معظم واردات البلاد من النفط الخام والنفط من كندا والمكسيك والمملكة العربية السعودية، مما يجعل الولايات المتحدة أقل اعتمادًا على النفط الروسي من العديد من شركائها الأوروبيين.

نبأ الحظر أدى إلى ارتفاع حاد في أسواق النفط قبل خطاب بايدن صباح الثلاثاء.

بلغ سعر العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط ، عقود تسليم النفط لشهر أبريل ، 129.44 دولارًا للبرميل. هذا المستوى أقل بقليل من أعلى مستوى في الآونة الأخيرة عند 130.50 دولارًا للبرميل الذي سجله في 7 مارس، والذي كان في ذلك الوقت أعلى سعر للعقود الآجلة للنفط منذ عام 2008.

عقوبات شاملة

أثارت تصرفات بوتين رد فعل دوليًا غير مسبوق، حيث فرضت عشرات الدول عقوبات قاسية على الكرملين وأثرياء وحتى بوتين نفسه.

وانخفضت قيمة العملة الروسية وأغلقت سوق الأوراق المالية فيها، بينما انسحبت قائمة متزايدة من الشركات من أعمالها خارج البلاد.

ويشمل ذلك شركات مثل شل، التي تعهدت بوقف جميع مشتريات النفط الخام الروسي فورًا وإغلاق محطات الخدمة في البلاد.

في الولايات المتحدة، واجه بايدن دعوات لاستهداف النفط الروسي، الصادرات الرئيسية للبلاد. لكن مع ارتفاع أسعار الغاز بسبب مخاوف من نقص الإمدادات الناجم عن الحرب الروسية، قاوم الرئيس الأميركي هذه الدعوات قبل أن يعلن قرار الحظر الثلاثاء.

لامست أسعار الغاز الأميركية أعلى مستوياتها على الإطلاق في أعقاب الأنباء المتعلقة بحظر واردات النفط الروسية. ارتفع غالون الغاز العادي إلى مستوى قياسي بلغ 4.173 دولارًا يوم الثلاثاء. كان الرقم القياسي السابق 4.114 دولار في يوليو من عام 2008.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة