طاقة

ألمانيا تبحث التعاون في مجال الطاقة مع قطر

ألمانيا تخطط للاستغناء عن واردات الطاقة الروسية في غضون أقل من عام

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قال وزير الدولة في المستشارية الاتحادية الألمانية، اليوم السبت، إن الحكومة الألمانية، التي تعمل على تقليل اعتماد البلاد على النفط والغاز الروسي، بحثت إمدادات الطاقة مع قطر.

أضاف يورغ كوكيز على تويتر: "ناقشنا التعاون الثنائي لا سيما في مجال الطاقة واستثمارات الشركات"، موضحا أنه تحدث مع نائب رئيس الوزراء الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الذي يرأس أيضا صندوق الثروة السيادية القطري، يوم الأربعاء.

وتوشك ألمانيا على إغلاق آخر محطاتها للطاقة النووية هذا العام، وتخطط لبناء أول محطة للغاز الطبيعي المسال في غضون عامين.

وقطر واحدة من الدول التي اتصلت بها الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة لإعادة توجيه إمدادات الغاز إلى أوروبا، وأعلنت أنها قد تحوّل على الأرجح ما بين 10% و15% من أحجام شحن الغاز الطبيعي المسال.

وتخطط قطر لزيادة الطاقة الإنتاجية للغاز الطبيعي المسال إلى 126 مليون طن سنويا بحلول عام 2027 من 77 مليون طن في الوقت الحاضر.

وذكر وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك، لصحيفة فرانكفورتر ألجماينه زونتاج تسايتونج، أنه يعتزم جعل ألمانيا لا تحتاج إلى الفحم والنفط من روسيا في غضون أقل من عام.

وأضاف هابيك للصحيفة: "كل يوم، وفي الحقيقة كل ساعة، نقول وداعا للواردات الروسية إلى حد ما... إذا نجح ذلك، لن نكون بحاجة للفحم الروسي في الخريف... وللنفط الروسي بحلول نهاية العام".

وقال وزير الاقتصاد، إن الغاز صار أكثر تعقيدا لأن ألمانيا لا تملك حتى الآن القدرة على استيراد الغاز الطبيعي المسال، مؤكدا أن الحظر الفوري للإمدادات ربما يتسبب في اختناقات خلال الشتاء المقبل وتباطؤ اقتصادي وارتفاع للتضخم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.