نفط وغاز

نفط روسيا الرخيص.. اقتراح مفاجئ من مسؤول في شركة عملاقة يثير الجدل

روسيا اضطرت لبيع نفطها بخصومات كبيرة على وقع العقوبات الغربية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

اقترح ليونيد فيدون، نائب الرئيس والمؤسس المشارك لشركة Lukoil الروسية العملاقة للنفط، أن تخفض روسيا إنتاجها النفطي بنسبة 20% إلى 30%، أي إلى حوالي 8 أو 7 ملايين برميل يوميًا من أجل الحصول على أسعار أفضل، وعدم الاضطرار إلى بيع نفطها بتخفيضات كبيرة.

وفي مقال رأي أثار جدلاً، نشرته صحيفة RBC الروسية يوم أمس الاثنين، قال فيدون: "دعونا نتذكر المناقشة التي دارت قبل اتفاق أوبك+: أيهما أفضل.. بيع 10 براميل من النفط الخام بسعر 50 دولارًا للبرميل، أو 7 براميل من النفط بسعر 80 دولارًا للبرميل؟".

انخفض إنتاج النفط الروسي منذ غزو أوكرانيا، ويكافح منتجو النفط الخام في روسيا من أجل طرح كل نفطهم في السوق خاصة الأوروبية، كما أن إنتاجية المصافي المحلية تتراجع وسط انخفاض الطلب.

وكتب نائب الرئيس والمؤسس المشارك لشركة Lukoil في مقاله: "لماذا تحافظ روسيا على إنتاج النفط عند 10 ملايين برميل يوميًا إذا كان بإمكاننا استهلاك وتصدير ما بين 7 و8 ملايين برميل يوميًا بشكل فعال، دون خسائر في ميزانية الدولة أو الاستهلاك المحلي".

وأضاف: "هل نحتاج إلى الاحتفاظ بأحجام الصادرات قبل الأزمة، والموافقة على خصومات بنسبة 30% وفي بعض الأحيان 40%؟".

يعتقد المحللون أن إنتاج روسيا النفطي قد يخسر بالفعل 3 ملايين برميل يوميًا في النصف الثاني من العام 2022، ومن المقرر أن يتأثر إنتاجها لسنوات بالعقوبات التي تفرضها أكبر أسواقها "أوروبا".

وفي أحدث تقرير عن سوق النفط هذا الشهر، قدرت وكالة الطاقة الدولية (IEA) أن روسيا قلصت بالفعل ما يقرب من مليون برميل يوميًا في أبريل.

وحتى الآن، تعاني الصادرات الروسية من عراقيل. وأشارت الوكالة إلى أنه اعتبارًا من 15 مايو، اضطرت الشركات التجارية الدولية الكبرى إلى وقف جميع المعاملات مع شركات Rosneft و Gazprom Neft و Transneft التي تسيطر عليها الدولة، وفق ما نقله موقع Oil Price المتخصص في أسواق الطاقة.

وكان قادة الاتحاد الأوروبي توصلوا في وقت متأخر من أمس الاثنين، إلى اتفاق على حظر 90% من الخام الروسي بحلول نهاية العام.

في المقابل، أغرى الخام الروسي الرخيص دول آسيا الأكثر استهلاكاً للطاقة كالصين والهند، اللتين أقبلتا بشدة على صفقات النفط الروسي الأقل تكلفة.

وقالت وكالة الطاقة الدولية، في إشارة إلى إمدادات النفط الروسية: "بعد انخفاض الإمدادات بنحو مليون برميل في اليوم خلال أبريل، يمكن أن تتوسع الخسائر إلى حوالي 3 ملايين برميل في اليوم خلال النصف الثاني من العام".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة