أوبك بلس

أوبك+ تلتزم بسياستها بشأن الإنتاج وتتجنب مناقشة إنتاج النفط في سبتمبر

وسط مخاوف متعلقة بعدم قدرة أعضاء المجموعة على ضخ مزيد من الخام

نشر في: آخر تحديث:

قالت مجموعة أوبك+ اليوم الخميس إنها ستلتزم بزيادات إنتاج النفط المقررة في أغسطس/آب لكنها تجنبت بحث سياسة الإنتاج من سبتمبر/أيلول فصاعدا حتى مع ارتفاع الأسعار بفعل شح الإمدادات العالمية والمخاوف المتعلقة بعدم قدرة أعضاء المجموعة على ضخ مزيد من الخام.

وعُقد اجتماع اليوم الخميس للمجموعة التي تضم السعودية وروسيا ومنتجي النفط الرئيسيين الآخرين قبل أيام من جولة للرئيس الأميركي جو بايدن في الشرق الأوسط والتي ستشمل الرياض.

وفي آخر تجمع لها في الثاني من يونيو/حزيران، قررت أوبك+ زيادة الإنتاج شهريا بمقدار 648 ألف برميل يوميا في يوليو/تموز وأغسطس/آب ارتفاعا من خطة سابقة كانت الدول المنتجة تضخ بموجبها 432 ألف برميل يوميا شهريا.

ورحبت واشنطن بالقرار الصادر في الثاني من يونيو/حزيران بشأن تسريع وتيرة زيادة الإنتاج في أعقاب مطالبات غربية على مدى أشهر لضخ مزيد من النفط من الدول الأعضاء في أوبك+ والتي تضم الأعضاء في منظمة أوبك.

وصعدت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها منذ عام 2008 حيث قفزت فوق 139 دولارا للبرميل في مارس/آذار بعد أن فرضت الولايات المتحدة وأوروبا عقوبات على روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا وهو تحرك تصفه موسكو بأنه "عملية عسكرية خاصة".

وتراجعت الأسعار منذ ذلك الحين لكنها لا تزال تزيد عن 115 دولارا اليوم الخميس بسبب شح الإمدادات والمخاوف من أن أعضاء أوبك ليس لديها ما يكفي من فائض في الطاقة الإنتاجية لزيادة الإنتاج بسرعة.

وقال محللون إن هذه المخاوف طغت على المخاوف بشأن الانكماش الاقتصادي.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن رئيس الإمارات أخبره أن السعودية والإمارات، وهما العضوان الوحيدان في أوبك اللذان يمتلكان فائضا كبيرا من الطاقة الإنتاجية، لا يمكنهما زيادة إنتاج النفط إلا بصعوبة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة