.
.
.
.
أسعار النفط

النفط يقفز مع اضطراب الإمدادات.. و47% مكاسب النصف الأول من 2022

استطلاع أجرته رويترز توقع أن تظل الأسعار فوق 100 دولار للبرميل هذا العام

نشر في: آخر تحديث:

بعد تحقيقها مكاسب بنسبة 47%، خلال النصف الأول من 2022، ارتفعت أسعار النفط نحو 3%، اليوم الجمعة، لتعوض معظم انخفاضات الجلسة السابقة، إذ فاق انقطاع الإمدادات في ليبيا وعمليات إغلاق متوقعة في النرويج أثر توقعات لتراجع الطلب بفعل تباطؤ اقتصادي.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت 3.03 دولار أو 2.8%، إلى 112.06 دولار للبرميل بحلول الساعة 11:57 بتوقيت غرينتش بعد أن هبطت إلى 108.03 دولار للبرميل في وقت سابق من الجلسة.

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 2.84 دولار، أو 2.7%، إلى 108.60 دولار للبرميل، بعد أن تراجعت إلى 104.56 دولار للبرميل في وقت سابق.

وانخفضت عقود الخامين بنحو 3%، أمس الخميس، منهية الشهر على انخفاض للمرة الأولى منذ نوفمبر/تشرين الثاني.

وقال بنك باركليز في مذكرة "ما زلنا نرى مخاطر على الأسعار تميل إلى الاتجاه الصعودي بسبب شح المخزونات وقدرة الإنتاج الفائضة المحدودة".

وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية في بيان أمس الخميس حالة القوة القاهرة في مينائي السدرة وراس لانوف وحقل الفيل النفطي.

وقالت إن القوة القاهرة لا تزال سارية في مينائي البريقة والزويتينة.

إنتاج منخفض

وذكرت أن إنتاج النفط انخفض انخفاضا حادا حيث تراوحت الصادرات اليومية بين 365 ألف و409 آلاف برميل يوميا بانخفاض 865 ألف برميل يوميا عن معدلات الإنتاج في "الظروف الطبيعية".

وفي النرويج، قالت نقابة عمال أمس إن 74 عامل نفط في ثلاث منصات تابعة لإكوينور أعلنوا أنهم سيبدأون إضرابا في الخامس من يوليو تموز، مما سيوقف على الأرجح أربعة بالمئة من إنتاج النفط في النرويج.

واتفقت مجموعة منتجي أوبك+، التي تضم روسيا، أمس الخميس، على التمسك باستراتيجيتها الإنتاجية بعد اجتماعات استمرت يومين. وتجنبت المجموعة مناقشة السياسة من سبتمبر أيلول فصاعدا.

وفي السابق، قررت أوبك+ زيادة الإنتاج شهريا بمقدار 648 ألف برميل يوميا في يوليو/تموز وأغسطس/آب، ارتفاعا من خطة سابقة لإضافة 432 ألف برميل يوميا في الشهر.

زيارة بايدن

وسيبدأ الرئيس الأميركي جو بايدن جولة في الشرق الأوسط في منتصف يوليو/تموز تشمل ثلاث محطات، بينها السعودية، مما يدفع بسياسة الطاقة إلى دائرة الضوء إذ تواجه الولايات المتحدة ودول أخرى زيادة في أسعار الوقود مما يؤدي إلى ارتفاع التضخم.

وأظهر مسح لرويترز اليوم الجمعة أن أوبك ضخت 28.52 مليون برميل يوميا في يونيو/حزيران، بانخفاض 100 ألف برميل يوميا عن إجمالي مايو/أيار المعدل.

وأظهر استطلاع أمس الخميس أجرته رويترز أن من المتوقع بقاء أسعار النفط فوق 100 دولار للبرميل هذا العام في الوقت الذي تكافح فيه أوروبا ومناطق أخرى للتخلص من الاعتماد على الإمدادات الروسية، لكن المخاطر الاقتصادية قد تبطئ ارتفاعها.

وفرضت الهند رسوم تصدير على زيت الغاز والبنزين ووقود الطائرات اليوم الجمعة للمساعدة في الحفاظ على الإمدادات المحلية، مع فرض ضريبة غير متوقعة على منتجي النفط الذين استفادوا من ارتفاع أسعار النفط الخام العالمية.

سوق هشة

وقال العضو المنتدب لشركة منار للطاقة جعفر الطائي، إن الصورة في أسواق النفط أصبحت معقدة وهشة جدا.

وأضاف الطائي في مقابلة مع قناة "العربية"، أنه يدور في السوق حاليا الحديث عن سيناريوهين، الأول بشأن توقعات ارتفاع مستويات الأسعار ، وهذا يستند إلى قيود الإنتاج المفروضة حاليا والتي تدل على أن أوبك تعاني منها، إضافة إلى النفقات الرأسمالية، خاصة وأن قدرات زيادة الإنتاج موجودة فقط في السعودية والإمارات.

وأوضح أن السيناريو الثاني وهو هبوط الأسعار يستند إلى مخاوف من انتعاش أقل في معدلات الطلب على النفط.

وأشار إلى أن ضعف ومحدودية أنظمة البيانات تمثل عامل ضغط، حيث لا تعطي البيانات المتوفرة صورة حقيقية عن مستويات النقص في الأسواق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة