نفط وغاز

العقود الأميركية للغاز الطبيعي تقفز 7% إلى أعلى مستوى في أسبوع

مع زيادة استخدام أجهزة تبريد الهواء وسط موجة حارة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قفزت العقود الآجلة الأميركية للغاز الطبيعي حوالي 7% أمس الاثنين، إلى أعلى مستوى في أسبوع مع زيادة استخدام أجهزة تبريد الهواء وسط موجة شديدة الحرارة رفعت الطلب على الكهرباء إلى مستويات قياسية في بضع مناطق في الولايات المتحدة.

وحذرت الشركة المشغلة لشبكة الكهرباء في تكساس من انقطاعات متكررة محتملة وسط توقعات بأن الطلب سيسجل أعلى مستوياته على الإطلاق خلال اليومين المقبلين.

وجاءت القفزة في أسعار الغاز على الرغم من زيادة في إنتاج الغاز الأميركي إلى مستويات قياسية مرتفعة وتوقعات بانخفاض في الطلب على الغاز على مدار الأسبوعين المقبلين.

وأشار متعاملون أيضا إلى أن استمرار إغلاق مصنع فريبورت لتصدير الغاز الطبيعي المسال في تكساس سيترك المزيد من الغاز في الولايات المتحدة لشركات المرافق لتعيد بسرعة ملء مخزوناتها المنخفضة للشتاء.

ويعد فريبورت، ثاني أكبر مصنع لتصدير الغاز المسال في الولايات المتحدة.

وأنهت عقود الغاز تسليم أغسطس، جلسة التداول في بورصة نايمكس مرتفعة 39.2 سنت، أو 6.5%، لتسجل عند التسوية 6.426 دولار للمليون وحدة حرارية بريطانية، وهو أعلى مستوى إغلاق منذ 29 يونيو.

والعقود الأميركية للغاز مرتفعة حوالي 72% عن مستوياتها في بداية العام، إذ إن أسعارا أعلى بكثير في أوروبا وآسيا تبقي الصادرات الأميركية من الغاز الطبيعي المسال قوية، خصوصا منذ أن أثار الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير، مخاوف بأن موسكو ستخفض إمدادات الغاز إلى أوروبا.

ويجري تداول الغاز حول 48 دولارا للمليون وحدة حرارية في أوروبا وعند 39 دولارا في آسيا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.