.
.
.
.
نفط وغاز

محارق الجثث في ألمانيا.. آخر ضحايا قطع الغاز الروسي

من بين مليون شخص يموتون تقريبا كل عام في البلاد، فإن حوالي ثلاثة أرباعهم تُحرق جثثهم

نشر في: آخر تحديث:

سيواجه الألمان الذين يختارون أن تُحرق جثثهم عندما يموتون مشكلة إذا قطعت روسيا إمدادات الغاز.

فبينما تبرز العقوبات الغربية التوتر بين أوروبا وموسكو، فإن ألمانيا بكاملها في حالة تأهب تحسبا لانقطاع محتمل في الإمدادات من عملاق الغاز الروسي المملوك للدولة غازبروم.

وتعكف شركات من بينها محارق الجثث على تطوير خطط طوارئ للتغلب على ارتفاع تكاليف الغاز واحتمال أنه لن يكون متاحا بأي سعر.

قال رئيس اتحاد محارق الجثث في ألمانيا سفيند يويرك سوبولفسكي، إنه في حال تطبيق أي نظام للحصص فإن المحارق ينبغي أن تكون لها الأولوية لأنه بدون الغاز لن تتمكن معظم محارق الجثث من العمل.

وأضاف قائلا: "لا يمكنك وقف الموت".

تشير أرقام من جمعية متعهدي الجنائز في ألمانيا، إلى أنه من بين مليون شخص يموتون تقريبا كل عام في البلاد، فإن حوالي ثلاثة أرباعهم تُحرق جثثهم. وقال ستيفن نيوسر رئيس الجمعية إنه مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى فإن تلك نسبة مرتفعة.

وأضاف أنه في الأجل الطويل، قد يكون التحول من الغاز إلى الكهرباء خيارا، لكن ذلك قد لا يحدث سريعا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة