نفط وغاز

بايدن: أشعر بخيبة أمل من قرار أوبك+ وأدرس الخيارات

قال إن هناك الكثير من البدائل.. "لم نحسم أمرنا بعد"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

عبر الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الخميس، عن خيبة أمله بشأن الخطط التي أعلنتها دول أوبك+ لخفض إنتاج النفط، وقال إن الولايات المتحدة تدرس البدائل المتاحة لديها.

ووافقت مجموعة أوبك+ على تخفيضات حادة في الإنتاج أمس الأربعاء، لتقلص الإمدادات في سوق تعاني بالفعل من شح المعروض، مما يزيد احتمال ارتفاع أسعار البنزين قبل انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني والتي يدافع فيها الديمقراطيون بزعامة بايدن عن أغلبيتهم في مجلسي النواب والشيوخ.

مادة اعلانية

وردا على سؤال بشأن قرار أوبك+، قال بايدن للصحافيين في البيت الأبيض "نبحث البدائل التي قد تكون لدينا".

وتابع قائلا "هناك الكثير من البدائل. لم نحسم أمرنا بعد".

وأضاف بشأن قرار أوبك+ "لكنه مخيب للآمال".

وفي أول رد فعل أميركي، قال المتحدث باسم البيت الأبيض، جون كيربي: "علينا أن نكون أقل اعتمادا على نفط دول أوبك+وباقي المنتجين".

وفي سياق متصل، قالت الرئيس التنفيذي لشركة Crystol Energy كارول نخلة، في مقابلة مع العربية، إن قرار أعضاء أوبك بلس بتخفيض الإنتاج بواقع مليوني برميل يومياً إيجابي على أسعار النفط.

وأوضحت الرئيس التنفيذي لشركة Crystol Energy، أن قرار خفض الإنتاج لن يؤثر على الولايات المتحدة اقتصادياً ولكن تأثيره على شعبية الرئيس جو بايدن وحكومته.

وتابعت كارول نخلة، ارتفاع أسعار النفط إيجابي للمنتجين والولايات المتحدة تعد أكبر منتج للنفط

وكانت وكالة رويترز نقلت عن 3 مصادر في أوبك+، أن دول التحالف وافقت في اجتماعها اليوم، على خفض إنتاجها بمقدار مليوني برميل يوميا، على الرغم من ضغوط الولايات المتحدة ودول مستهلكة أخرى لضخ المزيد.

وقال مصدران من أوبك+، إن سريان الخفض الذي اتفق عليه التكتل سيكون اعتباراً من نوفمبر، فيما تقرر أن يكون الاجتماع المقبل لـ أوبك+ في ديسمبر.

وقد يؤدي خفض أوبك+ للإنتاج إلى تعافي أسعار النفط التي هبطت إلى نحو 90 دولارا من 120 قبل ثلاثة أشهر بسبب مخاوف من ركود اقتصادي عالمي، ورفع أسعار الفائدة الأميركية وارتفاع الدولار.

وأفادت مصادر بأنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت التخفيضات قد تشمل تخفيضات طوعية إضافية من قبل أعضاء أو ما إذا كانت قد تتضمن نقص الإنتاج الحالي لدى المجموعة.

ويقل إنتاج أوبك حاليا بثلاثة ملايين برميل يوميا عن هدفها، وسيخفف إدراج تلك البراميل من تأثير التخفيضات الجديدة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.