روسيا و أوكرانيا

أوكرانيا: يجب خفض سعر النفط إلى 30 دولاراً لتدمير الاقتصاد الروسي بشكل أسرع

الرئاسة الأوكرانية: روسيا ستدفع الثمن وستتحمل مسؤولية كل جرائمها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قالت الرئاسة الأوكرانية، السبت، إن الاقتصاد الروسي "سيدمر" مع التنفيذ المرتقب لقرار تحديد سقف لسعر برميل النفط يبلغ 60 دولارا، بعد الاتفاق الذي أبرمته دول الاتحاد الأوروبي ومجموعة السبع وأستراليا.

وقال مدير مكتب الرئيس الأوكراني أندريتش يرماك على تطبيق تليغرام: "نحقق هدفنا دائمًا وسيتم تدمير اقتصاد روسيا وستدفع الثمن وستتحمل مسؤولية كل جرائمها".

أضاف يرماك أنه "كان يجب خفض "سقف السعر" إلى 30 دولارا لتدميره بشكل أسرع"، وفق وكالة فرانس برس.

ووافق الاتحاد الأوروبي، على حد أقصى لسعر الخام الروسي يبلغ 60 دولارا للبرميل بعد أن دعمته بولندا التي كانت ترفض من قبل، مما يمهد الطريق للموافقة الرسمية مطلع الأسبوع.

وقاومت وارسو المستوى المقترح في الوقت الذي فحصت فيه آلية تعديل لإبقاء الحد الأقصى أقل من سعر السوق. وضغطت وارسو في مفاوضات الاتحاد الأوروبي كي يكون الحد الأقصى منخفضا قدر الإمكان لتقليص الإيرادات لروسيا والحد من قدرة موسكو على تمويل حربها في أوكرانيا.

وقال السفير البولندي لدى الاتحاد الأوروبي أندريه سادوس أمس الجمعة، إن بولندا دعمت اتفاق الاتحاد الأوروبي الذي تضمن آلية لإبقاء سقف أسعار النفط الروسي أقل من سعر السوق 5% على الأقل.

ووضع سقف للسعر هي فكرة مجموعة الدول السبع بهدف تقليص عائدات روسيا من بيع النفط ومنع ارتفاع أسعار النفط العالمية بعد تنفيذ حظر الاتحاد الأوروبي على الخام الروسي في الخامس من ديسمبر/ كانون الأول.

وقال متحدث باسم جمهورية التشيك التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي وتشرف على المفاوضات إنها أتاحت النص المكتوب لجميع أعضاء التكتل البالغ عددهم 27 دولة للموافقة رسميا على الصفقة، بعد موافقة بولندا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.