نفط وغاز

الاتحاد الأوروبي يحدد 60 دولاراً سقفاً لسعر النفط الروسي.. والبيت الأبيض يعلق

البيت الأبيض: قرار وضع سقف للنفط الروسي يقلص إيرادات موسكو

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

وافق الاتحاد الأوروبي، على حد أقصى لسعر الخام الروسي يبلغ 60 دولارا للبرميل بعد أن دعمته بولندا التي كانت ترفض من قبل، مما يمهد الطريق للموافقة الرسمية مطلع الأسبوع.

وقاومت وارسو المستوى المقترح في الوقت الذي فحصت فيه آلية تعديل لإبقاء الحد الأقصى أقل من سعر السوق. وضغطت وارسو في مفاوضات الاتحاد الأوروبي كي يكون الحد الأقصى منخفضا قدر الإمكان لتقليص الإيرادات لروسيا والحد من قدرة موسكو على تمويل حربها في أوكرانيا.

وقال السفير البولندي لدى الاتحاد الأوروبي أندريه سادوس أمس الجمعة، إن بولندا دعمت اتفاق الاتحاد الأوروبي الذي تضمن آلية لإبقاء سقف أسعار النفط الروسي أقل من سعر السوق 5% على الأقل، وفق رويترز.

ووضع سقف للسعر هي فكرة مجموعة الدول السبع بهدف تقليص عائدات روسيا من بيع النفط ومنع ارتفاع أسعار النفط العالمية بعد تنفيذ حظر الاتحاد الأوروبي على الخام الروسي في الخامس من ديسمبر/ كانون الأول.

وقال متحدث باسم جمهورية التشيك التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي وتشرف على المفاوضات إنها أتاحت النص المكتوب لجميع أعضاء التكتل البالغ عددهم 27 دولة للموافقة رسميا على الصفقة، بعد موافقة بولندا.

توقعات بتراجع إيرادات روسيا

قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، إن الحد الأقصى للسعر سيقلص عائدات روسيا كثيرا.

وغردت فون دير لاين على تويتر قائلة: "سيساعدنا ذلك على استقرار أسعار الطاقة العالمية ويفيد الاقتصادات الناشئة في جميع أنحاء العالم". وأضافت أن السقف سيكون "قابلا للتعديل مع مرور الوقت" لمواكبة تطورات السوق.

وسيسمح سقف سعر مجموعة السبع للدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بمواصلة استيراد النفط الخام الروسي المنقول بحرا، لكنه سيمنع شركات الشحن والتأمين وإعادة التأمين من التعامل مع شحنات الخام الروسي في جميع أنحاء العالم ما لم تُبع بأقل من سقف السعر.

ونظرا لأن شركات الشحن والتأمين الرئيسية في العالم موجودة في دول مجموعة السبع، فإن سقف السعر سيجعل من الصعب للغاية على موسكو بيع نفطها بسعر أعلى.

ورحب البيت الأبيض بالأنباء التي تفيد بأن الاتحاد الأوروبي "يتوحد" بشأن سقف أسعار النفط الروسي وقال إن هذه الخطوة ستقلص العائدات الروسية.

وقال المتحدث باسم الأمن القومي جون كيربي: "تحديد سقف للسعر سيحد من قدرة بوتين على الاستفادة من سوق النفط مما يمكنه من مواصلة تمويل آلة حرب مازالت تقتل الأوكرانيين الأبرياء".

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الروسي لوكالة تاس للأنباء أمس الجمعة إن الاتحاد الأوروبي يعرض أمنه للطاقة للخطر.

وتمثل المقترح الأولي لمجموعة السبع الأسبوع الماضي في تحديد سقف سعري يتراوح بين 65 و70 دولارا للبرميل بدون آلية تعديل. ولأن خام الأورال الروسي يُباع بسعر منخفض بالفعل، فقد ضغطت بولندا وليتوانيا وإستونيا من أجل سعر أقل.

وتم تداول خام الأورال الروسي عند نحو 67 دولارا للبرميل أمس الجمعة.

وقال دبلوماسيون ووثيقة للاتحاد الأوروبي أطلعت عليها رويترز إن دول التكتل ظلت تجادل على مدى أيام بشأن التفاصيل وأضافت الدول شروطا للاتفاق تتضمن مراجعة سقف السعر في منتصف يناير/ كانون الثاني وكل شهرين بعد ذلك.

وقالت الوثيقة إنه سيجري تطبيق "فترة انتقالية" مدتها 45 يوما على السفن التي تحمل نفطا خاما روسي المصدر تم تحميله قبل الخامس من ديسمبر كانون الأول وتفريغه في محطته النهائية بحلول 19 يناير/ كانون الثاني 2023.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.