نفط وغاز

بيانات اقتصادية أميركية متباينة وزيادة المخزونات تدفع النفط للانخفاض

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أنهت أسعار النفط جلسة، اليوم الخميس، على انخفاض طفيف بعد تداولها في نطاق محدود، إذ كانت السوق تعكف على دراسة مؤشرات اقتصادية أميركية متباينة وآفاق تعافي الطلب الصيني مع زيادة مخزونات الخام الأميركية.

وأغلقت العقود الآجلة لخام برنت عند 85.14 دولار للبرميل، بانخفاض 24 سنتا.

وجرت تسوية خام غرب تكساس الوسيط الأميركي عند 78.49 دولارا للبرميل، بتراجع عشرة سنتات.

أشارت بيانات أميركية إلى أن سوق الوظائف في الولايات المتحدة لا تزال قويا، وفي نفس الوقت، انخفض مؤشر لنشاط الصناعات التحويلية في منطقة وسط المحيط الأطلسي بشكل غير متوقع.

وأفادت إدارة معلومات الطاقة الأميركية الأربعاء بأن مخزونات النفط الخام الأميركية ارتفعت الأسبوع الماضي إلى أعلى مستوى لها منذ يونيو حزيران 2021 بعد زيادة أكبر من المتوقع.

وقال كريج إرلام المحلل لدى أواندا في مذكرة "أسعار النفط متقلبة للغاية في الوقت الحالي، مع وجود الكثير من المعطيات أمام المتعاملين"، مشيرا إلى خفض روسيا لإنتاج النفط 500 ألف برميل يوميا في مارس/آذار، وانتعاش اقتصادي صيني قوي وضبابية حول التوقعات الاقتصادية العالمية.

وتساهم احتمالات انتعاش الطلب الصيني في ارتفاع المعنويات.

وقالت وكالة الطاقة الدولية أمس إن الصين ستشكل ما يقرب من نصف نمو الطلب العالمي على النفط هذا العام بعد تخفيف القيود المرتبطة بكوفيد-19.

وعلى صعيد الإمدادات، قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان إن اتفاق أوبك+ الحالي بشأن إنتاج النفط سيبقى حتى نهاية العام، مضيفا أنه لا يزال حذرا بشأن الطلب الصيني.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.