أسعار النفط

أسعار النفط تتجه لتسجيل رابع خسائر أسبوعية

وسط تزايد القلق من دخول الولايات المتحدة في حالة ركود

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

تراجعت أسعار النفط اليوم الجمعة على درب رابع انخفاض أسبوعي لها، إذ جددت المخاوف الاقتصادية في الولايات المتحدة والصين المخاوف بشأن نمو الطلب على الوقود في أكبر دولتين مستهلكتين للنفط في العالم.

وبحلول الساعة 05:10 بتوقيت غرينتش، نزلت العقود الآجلة لخام برنت 37 سنتا، أو 0.49%، إلى 74.61 دولار للبرميل. وهبطت العقود الآجلة للخام الأميركي 30 سنتا، أو 0.42%، إلى 70.57دولار.

والخامان في طريقهما للتراجع نحو 1% خلال الأسبوع في أطول سلسلة من الانخفاضات الأسبوعية منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

مع توقف المحادثات حول سقف ديون الحكومة الأميركية وتجدد المخاوف من أن بنكا أميركا آخر يواجه أزمة، يتزايد القلق من دخول الولايات المتحدة في حالة ركود.

كما أعاد التراجع في القروض الجديدة للشركات في الصين وضعف البيانات الاقتصادية التي صدرت هناك هذا الأسبوع الشكوك حول تعافيها من قيود كوفيد.

وقالت محللة السوق في سي.إم.سي ماركتس في أوكلاند، تينا تنج، إن البيانات عن تراجع التضخم في كلا البلدين تشير إلى أن طلب المستهلكين كان ضعيفا.

وأضافت في رسالة بالبريد الإلكتروني: "النفط سلعة حساسة للنمو تأثرت بهذه العوامل النزولية".

وارتفع النفط في وقت سابق اليوم الجمعة، بعد انخفاضه في الجلستين السابقتين، استنادا إلى بعض توقعات الطلب بعد تصريحات من وزير الطاقة الأميركي بأن الولايات المتحدة قد تعيد شراء النفط لملء الاحتياطي البترولي الاستراتيجي بمجرد انتهاء بعض المبيعات في يونيو/حزيران.

وقالت الحكومة الأميركية إنها ستشتري النفط عندما تكون الأسعار ثابتة في نطاق 67-72 دولارا للبرميل أو أقل.

وحثت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين الكونغرس أمس الخميس على رفع سقف الدين الحكومي البالغ 31.4 تريليون دولار وتجنب تخلف غير مسبوق عن السداد من شأنه أن يؤدي إلى ركود اقتصادي عالمي.

كما تزايدت المخاوف بشأن أزمة مصرفية في الولايات المتحدة بعد تراجع أسهم باكويست بانكورب 23% أمس. وقال المصرف الذي يتخذ من لوس أنجلوس مقرا إن ودائعه تقلصت وإنه يسعى لتعزيز السيولة.

وتجاهلت سوق النفط إلى حد بعيد توقعات منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) للطلب العالمي على النفط في عام 2023، والتي شملت توقع زيادة الطلب في الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.