نفط وغاز

اتحاد الغاز الياباني يتطلع إلى إمدادات مستقرة من الشرق الأوسط

رئيس اتحاد الغاز الياباني: من المحتمل أن تكون قطر واحدة من الموردين الواعدين المرشحين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

عبر تاكاهيرو هونجو رئيس اتحاد الغاز الياباني، اليوم الاثنين، عن أمله في أن تساعد رحلة رئيس الوزراء فوميو كيشيدا المقررة إلى الشرق الأوسط هذا الشهر اليابان على ضمان إمدادات مستقرة من الغاز الطبيعي المسال وأنواع أخرى من الوقود.

وتحاول اليابان، التي تفتقر إلى الموارد، تعزيز أمن الطاقة لديها إذ لا تزال تعتمد بشكل كبير على واردات النفط والغاز الطبيعي المسال. ومن المقرر أن يزور كيشيدا السعودية والإمارات وقطر بعد مشاركته في قمة حلف شمال الأطلسي في ليتوانيا.

وقال هونجو إن "العلاقة بين الدول ستكون مهمة للغاية من أجل الحصول على مشتريات مستقرة من الوقود".

وأضاف في مؤتمر صحافي "نتمنى أن يعمل رئيس الوزراء بجد على التعاون (الدبلوماسي) مع الدول لضمان مشتريات مستقرة من الوقود".

وردا على سؤال عما إذا كان يتعين على مشتري الغاز الطبيعي المسال اليابانيين التفكير في عقود طويلة الأجل مع قطر، قال هونجو الذي يترأس أيضا مجلس إدارة شركة أوساكا غاز إن ذلك سيعتمد على الاستراتيجيات الفردية.

وذكر أن المشترين اليابانيين عادة ما يتفاوضون على بنود العقود مع دول مختلفة وينظرون في الشروط المختلفة.

وأضاف "من المحتمل أن تكون قطر واحدة من الموردين الواعدين المرشحين... لكن تحديد سياسة الشراء متروك لكل شركة من خلال النظر في بنود مثل الإطار الزمني والأسعار".

وقطر أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، واحتدمت المنافسة على الغاز الطبيعي المسال منذ بداية الحرب في أوكرانيا العام الماضي لأن أوروبا تحديدا تحتاج إلى كميات هائلة منه لمساعدتها على تعويض الغاز الوارد عبر خطوط أنابيب من روسيا.

وتفوقت الشركات الآسيوية، التي تقبل على اتفاقيات طويلة الأجل للبيع والشراء، على أوروبا في تأمين الإمدادات من خطة توسع تجري على مرحلتين في قطر والتي سترفع قدرتها على تسييل الغاز الطبيعي إلى 126 مليون طن سنويا بحلول عام 2027 من 77 مليونا حاليا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.