أسعار النفط

النفط يرتفع قليلا بعد هبوطه لأدنى مستوى في 3 أسابيع

الأسعار هبطت إلى أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع في وقت سابق من الجلسة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

سجلت أسعار النفط ارتفاعا طفيفا اليوم الثلاثاء بعد أن هبطت إلى أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع في وقت سابق من الجلسة مع موازنة المستثمرين بين ارتفاع الدولار وتوقعات قاتمة للاقتصاد العالمي وشح الإمدادات.

وبحلول الساعة 17:49 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 38 سنتا إلى 91.09 دولار للبرميل، بعد هبوطها إلى أدنى مستوى خلال الجلسة إلى 89.50 دولار، وهو أدنى مستوى منذ الثامن من سبتمبر/ أيلول.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 63 سنتا إلى 89.45 دولار للبرميل. وكانت الأسعار قد انخفضت إلى 87.76 دولار في وقت سابق من الجلسة.

كان الدولار قد ارتفع إلى أعلى مستوى في 10 أشهر مقابل سلة من العملات الرئيسية بعد أن تجنبت الحكومة الأميركية الإغلاق الجزئي وعززت بيانات اقتصادية توقعات إبقاء مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة مرتفعة لمدة أطول أو حتى رفعها مرة أخرى.

وقال فيل فلين المحلل لدى برايس فيوتشرز جروب "نشهد زيادة مذهلة في عوائد السندات والدولار مما أثار المخاوف بشأن مستقبل الطلب".

ويجعل ارتفاع أسعار الفائدة، إلى جانب قوة الدولار، النفط أكثر تكلفة بالنسبة لحائزي العملات الأخرى مما قد يؤدي إلى انخفاض الطلب عليه.

ويراقب المستثمرون أي جديد بشأن الإمدادات، فيما يلوح في الأفق احتمال شح المعروض بعد قرار السعودية وروسيا الشهر الماضي تمديد تخفيضات الإنتاج حتى نهاية العام. والدولتان ضمن تحالف مجموعة "أوبك+" الذي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء آخرين بقيادة روسيا.

ومن المتوقع أن يبقي "أوبك+" على سياسته الإنتاجية الحالية دون تغيير عندما يجتمع غدا الأربعاء، مما يعني استمرار شح المعروض.

ووفقا لمسح أجرته "رويترز"، من المتوقع أن ترفع السعودية للشهر الخامس على التوالي سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف لشهر نوفمبر/ تشرين الثاني إلى آسيا.

وقال مسؤول نفطي عراقي لرويترز اليوم الثلاثاء إن المحادثات لاستئناف تصدير النفط العراقي من خط أنابيب للخام يمر عبر تركيا لا تزال جارية، وذلك بعد يوم واحد من إعلان تركيا أن العمليات ستبدأ مرة أخرى هذا الأسبوع بعد توقف دام قرابة ستة أشهر.

وقال محللون من بي.إم.آي للأبحاث في تقرير للعملاء "من الناحية النظرية، وبموجب شروط اتفاق أوبك+، ينبغي أن يظل الإنتاج (خارج دول مجلس التعاون الخليجي) ثابتا خلال الربع الرابع. ولكن، كان امتثال العراق متقطعا إلى حد ما في الماضي، ومن المتوقع أن ترتفع مستويات التصدير، على افتراض أن خط الأنابيب سيستأنف عملياته".

من جانبه، قال مستشار التحرير في منصة الطاقة المتخصصة أنس الحجي، إن اجتماع مجموعة "أوبك+" غدا الأربعاء سيكون قصيرا بدون أي نتائج مؤثرة في السوق، ويستعرض البيانات فقط.

وأضاف الحجي، في مقابلة مع "العربية"، أن أخر اتفاق بين السعودية وروسيا كان على تمديد التخفيض الطوعي لمدة 3 أشهر حتى نهاية العام.

وذكر أن أسعار النفط شهدت تذبذبا في جلسة اليوم، بالتالي ليس هناك داعي لدى "أوبك+" لتغيير أي شيء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.