طاقة

روسيا تنتقد الغرب بسبب قرار التحول السريع لاستخدام الطاقة النظيفة

لافروف: تفجير خطي أنابيب غاز نورد ستريم أدى إلى حرمان أوروبا من الغاز بأسعار منخفضة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء، الغرب بإثارة الأزمات في سوق النفط والغاز العالمية بسبب التسرع في التحول إلى استخدام الطاقة الخضراء وفرض ضغوط على الدول الأخرى لاتخاذ نفس الخطوة.

وقال لافروف في تصريحات بثها التلفزيون "في الواقع، تعود الأسباب وراء وجود ظواهر سلبية في قطاع الطاقة إلى التصرفات غير المسؤولة التي يقوم بها الغرب الجمعي عندما قرر أن يفرض... التحول إلى الطاقة الخضراء على نفسه، وفرض نفس التحول على دول أخرى لم تكن ببساطة مستعدة اقتصاديا لذلك".

وأضاف أن مقاطعة الغرب للطاقة الروسية كرد فعل على الحرب في أوكرانيا "وجهت ضربة خطيرة لأمن الطاقة العالمي. وأدت هذه الخطوات إلى انقطاع سلاسل القيمة، وإعادة توزيع تكلفة تدفقات الطاقة العالمية، وارتفاع تكاليف المعاملات والخدمات اللوجستية".

وقال لافروف إن تفجير خطي أنابيب غاز نورد ستريم الممتدة إلى أوروبا أدى إلى حرمان القارة من الغاز بأسعار منخفضة وجعلها أكثر اعتمادا على الواردات باهظة الثمن من الولايات المتحدة.

وتتوافق أحدث تصريحات أدلى بها لافروف مع موقف روسيا طويل الأمد وهو أن العقوبات التي فُرضت عليها كانت هدفا في حد ذاتها وأن دول الغرب ارتكبت خطأ فادحا عندما استغنت عن استخدام الطاقة الروسية.

وقد ألحقت العقوبات أضرارا بالغة بشركة الغاز الروسية العملاقة غازبروم التي خسرت معظم أسواقها الأوروبية وأجبرت روسيا على زيادة مبيعات النفط بأسعار مخفضة إلى دول مثل الصين والهند.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.