أسعار النفط

النفط يسجل 7% خسائر أسبوعية مع تراجع آمال خفض أسعار الفائدة

سعر الخام تأثر بتراجع نمو الصين واحتمال تخفيف التوتر في الشرق الأوسط

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

انخفضت أسعار النفط بنحو 2% في تعاملات جلسة الجمعة مسجلة خسائر أسبوعية بعدما قلصت بيانات تقرير الوظائف القوية في الولايات المتحدة فرص خفض أسعار الفائدة في أكبر اقتصاد في العالم، مما قد يضعف الطلب على الخام.

كما تأثرت أسعار النفط بتراجع النمو الاقتصادي في الصين واحتمال تخفيف حدة التوتر في الشرق الأوسط.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 1.37 دولار بما يعادل 1.7% عند التسوية إلى 77.33 دولار للبرميل. كما انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.54 دولار أو ما يعادل 2% عند التسوية إلى 72.28 دولار للبرميل، وفق "رويترز".

وخسر كلا الخامين القياسيين نحو 7% خلال الأسبوع في ثاني خسائر أسبوعية خلال هذا العام.

ومن المرجح أن تستمر أسعار الفائدة المرتفعة، التي تضعف النمو الاقتصادي والطلب على النفط، في الاقتصادات الكبرى مثل الولايات المتحدة ومنطقة اليورو على المدى القريب.

وأظهرت بيانات أمس الجمعة أن الشركات الأميركية أضافت وظائف أكثر من المتوقع في يناير كانون الثاني ما يقلل من احتمال أن يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة في وقت قريب. وقفز الدولار مقابل جميع العملات الرئيسية عقب البيانات.

وأشار أحد صناع السياسات في البنك المركزي الأوروبي أيضا إلى أنه من السابق لأوانه خفض أسعار الفائدة في المنطقة.

واستمرت المخاوف بشأن التعافي الاقتصادي في الصين، إذ توقع صندوق النقد الدولي تباطؤ النمو الاقتصادي في ثاني أكبر اقتصاد في العالم إلى 4.6% في 2024، وإلى نحو 3.5% على المدى المتوسط في 2028.

وهبطت أسعار النفط بأكثر من 2% يوم الخميس عند التسوية بعد صدور تقارير غير مؤكدة عن وقف لإطلاق النار بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وينتظر الوسطاء رد حماس على الاقتراح الذي صيغ الأسبوع الماضي مع رئيسي المخابرات الإسرائيلية والأميركية وأقرته مصر وقطر بشأن أول وقف طويل لإطلاق النار.

وقد يؤدي وقف القتال إلى تراجع المخاطر السياسية التي تلوح في الأفق بشأن ممرات الشحن في الخليج والبحر الأحمر، والتي تعتبر أساسية لتدفقات الطاقة العالمية.

وقالت مصادر الخميس إن مجموعة أوبك+ أبقت على سياسة إنتاج النفط دون تغيير، وستقرر في مارس/ آذار ما إذا كانت ستمدد تخفيضات إنتاج النفط الطوعية السارية في الربع الأول أم لا.

وتلتزم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها ومنهم روسيا، فيما يعرف بمجموعة "أوبك+"، بتخفيضات للإنتاج تبلغ 2.2 مليون برميل يوميا في الربع الأول، تماشيا مع ما أعلنته في نوفمبر/ تشرين الثاني.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.