نفط

"دي إن أو" النرويجية تعلن "تعافي" إنتاج النفط في كردستان

لكنه يباع محلياً بسعر مخفض

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قالت شركة "دي.إن.أو "النرويجية، اليوم الخميس، إن إنتاجها من النفط في منطقة كردستان العراق "تعافى إلى حد كبير" من إثر إغلاق خط أنابيب التصدير الرئيسي قبل عام تقريبا، لكنه يباع الآن محليا بسعر مخفض.

توقفت تدفقات نفط خام بنحو 450 ألف برميل يوميا من شمال العراق إلى تركيا في مارس/ آذار الماضي بعد أن أصدرت غرفة التجارة الدولية حكما في قضية تحكيم، ولا يزال من غير الواضح متى يمكن استئناف الصادرات.

وقالت الشركة في بيان "في نهاية العام، تعافى إجمالي الإنتاج من امتياز حقل طاوكي الذي تديره دي.إن.أو إلى حد كبير بعد إغلاق خط أنابيب التصدير في مارس 2023 وبلغ متوسطه 80 ألف برميل من مكافئ النفط يوميا"، وفق "رويترز".

وأنتجت الشركة نحو 95 ألف برميل من مكافئ النفط يوميا من حقلي طاوكي وبيشكبير في امتياز طاوكي قبل إغلاق خط الأنابيب، وانخفض ذلك إلى قرابة 35 ألف برميل في الربع الثالث من 2023.

وتمكنت الشركة من زيادة الإنتاج من خلال بيع المزيد من النفط إلى السوق المحلية، إذ يتم نقل النفط إلى العملاء عن طريق ناقلات برية.

وقالت دي.إن.أو إنها كانت تبيع النفط بأسعار في نطاق بين 30 و35 دولارا للبرميل، لكن مع انخفاض الإنفاق التشغيلي أيضا بسبب توقف في أعمال الحفر، فإن المبيعات تدر سيولة للشركة بنحو 10ملايين دولار شهريا.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة بيجان مظفر رحماني "بالتأكيد لا أحد سعيد بترك أموال كبيرة على الطاولة مع كل برميل يباع".

وأوضحت الشركة أنها تتوقع أن يستمر إجمالي الإنتاج في امتياز طاوكي عند متوسط 80 ألف برميل يوميا.

وتمتلك "دي.إن.أو" حصة 75 %،في حقل طاوكي، بينما تمتلك شريكتها جينيل إنرجي 25 %.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.