نفط وغاز

"قطر للطاقة" تختار "ناقلات" لامتلاك وتشغيل 25 ناقلة غاز طبيعي مسال

العقد الأول ضمن الدفعة الثانية من عقود التأجير طويلة الأجل لتوسعة أسطول "قطر للطاقة"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أعلنت قطر للطاقة، اليوم السبت، اختيار شركة قطر لنقل الغاز المحدودة (ناقلات) لتكون المالك والمشغل لما يصل إلى 25 ناقلة غاز طبيعي مسال من الحجم التقليدي، من خلال عقود التأجير طويلة الأجل التي سيتم إبرامها بين شركات تابعة للشركتين.

وأوضحت "قطر للطاقة"، أن هذا هو العقد الأول ضمن الدفعة الثانية من عقود التأجير طويلة الأجل في إطار مشروع قطر للطاقة التاريخي لتوسعة أسطول الغاز الطبيعي المسال التابع لها، حيث من المتوقع أن يتم اختيار مالكين آخرين والإعلان عنهم في حينه.

وستكون السفن الـ25، التي تبلغ سعة كل منها 174 ألف متر مكعب، مملوكة بنسبة 100% لشركة ناقلات حيث سيتم تأجيرها لشركات تابعة لشركة قطر للطاقة. ومن المقرر أن يتم بناؤها في أحواض بناء السفن في كوريا الجنوبية.

وقال سعد بن شريده الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للطاقة: "إن قطر للطاقة ماضية قدما وبثبات في بناء أسطولها المستقبلي من ناقلات الغاز الطبيعي المسال الذي من المتوقع أن يزيد عن مائة سفينة، ونتطلع إلى الإعلان عن المزيد من عقود التأجير طويلة الأجل مع شركات أخرى في المستقبل القريب".

وكانت قطر للطاقة قد وقعت في عام 2022 سلسلة من عقود التأجير طويلة الأجل لستين ناقلة للغاز الطبيعي المسال، لتختتم بذلك المرحلة الأولى من برنامجها غير المسبوق لتوسيع أسطولها، والذي يهدف إلى دعم وتلبية المتطلبات المستقبلية لمشاريع توسعة حقل الشمال الشرقي وحقل الشمال الجنوبي.

وسيدعم هذا البرنامج متطلبات الشحن لشركة قطر للطاقة للتجارة لخدمة محفظتها العالمية من الغاز الطبيعي المسال، بما في ذلك الكميات التي سيتم إنتاجها من مشروع غولدن باس لتصدير الغاز الطبيعي المسال. كما يهدف جزء من البرنامج إلى تلبية متطلبات استبدال بعض ناقلات أسطول قطر الحالي من ناقلات الغاز الطبيعي المسال.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.