نفط وغاز

الشركاء في حقل تمار الإسرائيلي للغاز يتفقون على زيادة الإنتاج

ستزيد الطاقة الإنتاجية إلى ما يصل إلى 1.6 مليار قدم مكعبة يوميا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قال الشركاء في حقل تمار الإسرائيلي للغاز الطبيعي اليوم الأحد إنهم اتفقوا على زيادة الإنتاج في الحقل البحري، وهو مصدر رئيسي للطاقة لإسرائيل ويزود مصر والأردن أيضا بالغاز.

وقالت شركة شيفرون المشغلة للحقل إن هذه الخطوة ستزيد الطاقة الإنتاجية لتمار إلى ما يصل إلى 1.6 مليار قدم مكعبة يوميا من مليار قدم مكعب حاليا.

وقال المدير الإداري لوحدة أعمال شرق البحر المتوسط في شيفرون، جيف إوينج، إن هذا "يعكس التزام شيفرون المستمر بالشراكة مع دولة إسرائيل لمواصلة تطوير موارد الطاقة لديها لصالح أسواق الغاز الطبيعي المحلية والإقليمية".

وذكرت شيفرون أن المرحلة الثانية تشمل إعادة تشغيل الضواغط الموجودة في المحطة البرية في مدينة أسدود، وتبني على قرار سابق للاستثمار في خط أنابيب ثالث بين الحقل ومنصة الحفر.

وأضافت أنه "من المقرر الانتهاء من مرحلتي توسعة تمار في عام 2025".

وقالت شركة تمار بتروليوم، وهي شريك آخر في المشروع، في بيان تنظيمي إن الاستثمار الجديد يبلغ نحو 24 مليون دولار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.