أسعار الغاز

تراجع أسعار الغاز في أوروبا 50% تعيد تفاؤل احتمالية انتهاء أزمة الطاقة

مقارنة بالفترة نفسها قبل عام

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

شهد مؤشر TTF الهولندي لأسعار الغاز الأوروبية انخفاضًا كبيرًا في فبراير 2024، حيث انخفض إلى أقل من 25 يورو لكل ميغاوات في الساعة (MWh)، ليصل إلى المستويات التي شوهدت آخر مرة خلال الصيف ويمثل انخفاضًا حادًا يزيد عن 50% مقارنة بالفترة نفسها قبل عام.

ويعكس هذا الانخفاض اتجاها أوسع يتأثر بمزيج من العوامل المناخية والاقتصادية، بما في ذلك درجات حرارة أكثر دفئا من المتوسط في جميع أنحاء نصف الكوكب الشمالي وانخفاض ملحوظ في الطلب الصناعي والمحلي على الغاز الطبيعي.

وقد ساهم الشتاء المعتدل، خاصة في فرنسا وألمانيا، اللتين تشهدان ثالث ورابع أدفأ فصول شتاء منذ 34 عاما على التوالي، في انخفاض الطلب على التدفئة.

وصلت مستويات تخزين الغاز الطبيعي في أوروبا حاليًا إلى أعلى مستوياتها الموسمية الجديدة خلال خمس سنوات، حيث تبلغ احتياطيات الغاز في الاتحاد الأوروبي 65.9%، وألمانيا 71.56%، وإيطاليا 60.3%، وفرنسا 51.3%، وفقًا لبيانات مخزون تخزين الغاز المجمع (AGSI) التابعة لـGas Infrastructure Europe" (GIE)".

توقعات السوق

توقع فرانسيسكو بلانش، استراتيجي السلع في "بنك أوف أميركا " للأبحاث، في مذكرة الأسبوع الماضي، احتمالية أكبر لاتجاه أسعار الغاز الطبيعي TTF نحو الانخفاض في الربيع، خاصة إذا ظل الاقتصاد العالمي بطيئًا، مما قد يؤدي إلى إعادة النظر في مستويات صيف 2023 المنخفضة أو حتى أقل.

يمكن عكس الزيادات الأخيرة في مراكز المستثمرين، خاصة إذا أدى الطقس الدافئ إلى تصفية المراكز الطويلة، مما يؤدي إلى انخفاض أسعار الغاز.

ومع ذلك، سلط بلانش الضوء أيضًا على بعض المخاطر التي قد تؤدي إلى ارتفاع مفاجئ في أسعار الغاز الطبيعي. ومن المرجح أن يؤدي انتعاش نشاط التصنيع إلى زيادة الطلب العالمي على الغاز الصناعي، في حين أن الاضطرابات في منطقة البحر الأحمر يمكن أن توفر لأوروبا دفعة كبيرة.

علاوة على ذلك، تمثل متطلبات الموافقة التنظيمية لمحطات الغاز الطبيعي المسال خطرًا كبيرًا للتأخير في السعة المخطط لها لعام 2024، مما قد يؤدي إلى تقليص نمو العرض العالمي في النصف الأخير من عام 2024 وما بعده.

قام محللا السلع لدى "غولدمان ساكس"، سامانثا دارت ودانيال مورينو، بتخفيض توقعاتهما لأسعار الغاز الطبيعي TTF من 41 يورو للميغاوات في الساعة إلى 31 يورو للميغاوات في الساعة، مما يشير إلى أن فائض المعروض العالمي من الغاز المتوقع خلال هذه الفترة قد يكون كبيرًا جدًا لدرجة أن أوروبا قد تحتاج إلى تقديم حوافز لتقليل العرض ومنع ازدحام التخزين في الصيف المقبل.

ولكن على الرغم من مستويات التخزين المريحة في نهاية الشتاء، فإنهم يزعمون أن أوروبا لم تتمكن بعد من حل أزمة الطاقة التي تعاني منها. ويعتقدون أن شتاء آخر يجب أن يمر قبل أن يتضاءل خطر الارتفاع الشديد في أسعار الغاز.

ولم تتم معالجة العجز الهيكلي في الغاز الطبيعي الأوروبي بشكل كامل، حيث أن زيادة إمدادات الغاز الطبيعي المسال لم تعوض بشكل كامل الواردات الروسية المفقودة. ونتيجة لذلك، تظل أسعار الغاز الأوروبية عرضة لانقطاع الإمدادات أو ارتفاع الطلب، خاصة خلال فصل الشتاء.

اعتبارًا من عام 2025، سيكون هناك ارتفاع ملحوظ في إمدادات الغاز الطبيعي المسال العالمية، مما قد يؤدي إلى زيادة العرض في السوق وبالتالي انخفاض أسعار الغاز والغاز الطبيعي المسال الأوروبية، خاصة طوال الفترة 2026-2028.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.